متظاهرون أمام مقر الرئاسة في العاصمة الأوكرانية يحتجون بعنف على سجن ناشط قومي

متظاهرون أمام مقر الرئاسة في العاصمة الأوكرانية يحتجون بعنف على سجن ناشط قومي
متظاهرون أمام مقر الرئاسة في العاصمة الأوكرانية يحتجون بعنف على سجن ناشط قومي © أ ف ب

تظاهر أكثر من ألفي أوكراني معظمهم من الشباب يوم السبت 20 مارس 2021 أمام مقر الرئاسة في كييف احتجاجا على الحكم بالسجن على ناشط قومي، وقاموا بتحطيم زجاج نوافذ المبنى و الكتابة على جدرانه.

إعلان

وألقى الشبان قنابل دخانية يدوية الصنع وحاولوا إحراق اللوحة المعدنية التي كتب عليها "رئيس أوكرانيا" المثبتة على الواجهة قبل إطلاق أسهم نارية. وكانت الشرطة منتشرة في المكان لكنها لم تتدخل.

وحكمت محكمة في مدينة أوديسا على سيرغي ستيرنينكو الرئيس السابق لفرع محلي للحزب القومي المتطرف "برافي سيكتور"، في فبراير 2021 بالسجن سبع سنوات وثلاثة أشهر بعد إدانته بهجوم مسلح ضد نائب محلي موال لروسيا انتخب في 2015.

ونفى الناشط تورطه واستأنف الحكم. وأثارت قضيته موجة من الاحتجاجات إذ اعتبر أنصار سيرغي ستيرنينكو أن الأدلة ضده ليست دامغة ورأوا في إدانته عدالة انتقائية وفاسدة.

وطالب المتظاهرون الذين تجمعوا بمناسبة عيد الميلاد السادس والعشرين لستيرنينكو، بالإفراج عنه وإقالة وزير الداخلية والنائب العام.

ورددوا هتافات "الحرية لستيرنينكو" و "اخرج يا زيليا" وهو لقب يطلق على الرئيس فولوديمير زيلينسكي. وقد رفعوا لافتات كتب عليها "لسنا خائفين" و"إصلاح المحاكم الحرية لستيرنينكو" أو "اليوم دوره وغدا سيكون دورنا".

ورأى نائب وزير الداخلية الأوكراني أنطوان غيراتشينكو على صفحته على فيسبوك في أعمال متظاهرين "استفزازا" يرمي إلى دفع "الشرطة إلى استخدام القوة" من أجل التسبب "بحمام دم"، على حد قوله.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم