إيسلندا: بركان خامد منذ 900 عام يثور ويطلق سيولاً من الحمم أمام جمهور من المتفرجين

ثوران بركان في إيسلندا
ثوران بركان في إيسلندا © أ ف ب

ثار بركان في إيسلندا مساء الجمعة 19 آذار 2021 كان خامداً منذ 900 عام دون أن تسفر الحمم النارية التي أطلقها عن وقوع إصابات.

إعلان

ذكرت صحيفة "ذي تايمز" الأمريكية أن سيولاً من الحمم البركانية الحمراء انطلقت من شقوق في بركانKrýsuvík  بالقرب من جبل Fagradalsfjall في جنوب غرب أيسلندا حيث هزت مئات الزلازل الصغيرة المنطقة.

وعلى الرغم من أن مطار كيفلافيك الدولي وميناء جريندافيك الصغير لصيد الأسماك يبعدان بضعة كيلومترات عن الموقع، إلا أن المنطقة غير مأهولة بالسكان ولا يمثل الانفجار البركاني أي خطر على البشر.

وقال سيغوردور كريستموندسون، المسؤول في ميناء جريندافيك: "لا أحد في خطر أو أي شيء من هذا القبيل. أعتقد أن الناس متحمسون ولا يخشون ذلك". وهكذا فُتحت المنطقة للجمهور الذي يمكنه المجيء والاستمتاع (من بعيد) بهذا المشهد المثير.

وذكر مرصد الأرصاد الجوية الآيسلندي يوم السبت 20 آذار أن "الثوران البركاني يعتبر ضعيفاً في هذه المرحلة وأن النشاط البركاني قد انخفض إلى حد ما منذ الليلة الماضية". وأدت الأمطار إلى إبطاء تدفق الحمم البركانية واستقرار الوضع. ومع ذلك، من المحتمل جداً أن يستمر الثوران خلال الأيام القليلة المقبلة.

وكانت المنطقة تحت المراقبة لعدة أسابيع بعد تسجيل زلزال بقوة 5.7 درجة في 24 شباط 2021 في ضواحي العاصمة ريكيافيك. ومنذ ذلك الحين، تم تسجيل أكثر من 50 ألف هزة أصغر واكتشاف الحمم على عمق كيلومتر واحد تحت سطح الأرض.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم