الصين تفرض عقوبات على 10 أوروبيين رداً على خطوات الاتحاد ضدها بشأن قمع الأويغور

أقلية الأويغور
أقلية الأويغور © فليكر Michael Wong

أعلنت الصين الاثنين فرض عقوبات على 10 اوروبيين بينهم برلمانيون وأربعة كيانات ردا على موافقة الاتحاد الاوروبي على عقوبات بحق بكين المتهمة بقمع أقلية الأويغور.

إعلان

وذكرت وزارة الخارجية الصينية في بيان ان "هذه الخطوة تقوم فقط على الأكاذيب والتضليل والاستخفاف والحقائق المشوهة" مضيفة انه تدخل سافر في الشؤون الداخلية للبلاد.

وبين الشخصيات العشرة رينهارد بوتيكوفر رئيس وفد البرلمان الاوروبي الى الصين والباحث الألماني أدريان زينز اللذان أثارت تقاريرهما عن معاملة أقلية الأويغور في منطقة شينجيانغ غرب الصين استياء كبيرا لدى بكين.

وتعتقد منظمات حقوقية أن ما لا يقل عن مليون من الأويغور وغيرهم من الأقليات المسلمة قد سُجنوا في معسكرات في شمال غرب المنطقة، حيث تتهم الصين أيضا بتعقيم النساء قسرا وفرض العمل القسري.

ومن المقرر أن تضع دول الاتحاد الأوروبي ال27 أربعة مسؤولين صينيين وكيانا واحدا تديره الدولة على قائمة سوداء بسبب حملة الصين ضد أقلية الاويغور بعد أن أعطى السفراء الضوء الأخضر الأسبوع الماضي لذلك.

وقالت وزارة الخارجية الصينية الاثنين إن البلاد "تعارض وتدين بشدة" عقوبات الاتحاد الأوروبي، مضيفة أن إجراءاتها المضادة ستطال أفرادا أوروبيين وعائلاتهم، وتمنعهم من دخول الصين القارية وهونغ كونغ وماكاو.

وأضافت الوزارة "إنهم والشركات والمؤسسات المرتبطة بهم ممنوعون أيضا من التعامل مع الصين".

وتشمل الكيانات الأربعة اللجنة السياسية والأمنية لمجلس الاتحاد الأوروبي، وكذلك اللجنة الفرعية لحقوق الإنسان في البرلمان الأوروبي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم