"طباخ بوتين" يطلب من مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي وقف حملة البحث عنه لتوقيفه

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو © رويترز

كتب رجل الأعمال الروسي يفغيني بريغوجين المقرب من الرئيس فلاديمير بوتين، رسالة إلى مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) يطلب فيها إسقاط الملاحقات في حقه والمكافأة المقدمة في مقابل توقيفه وفقا لبيان صدر يوم الأربعاء 24 مارس 2021.

إعلان

 وكتب في هذه الرسالة المؤرخة يوم الثلاثاء والمرسلة إلى مدير الشرطة الفدرالية الأميركية كريستوفر راي "على مكتب التحقيقات الفدرالي التوقف فورا عن تقديم مكافأة مالية في مقابل القبض علي وتسليمي للولايات المتحدة، إذ أن هذا الامر ينتهك الكثير من مبادئ القانون الدولي لحقوق الإنسان".

   وأصدر مكتب التحقيقات الفدرالي إشعارا الشهر الماضي يعرض 250 ألف دولار في مقابل "أي معلومات تؤدي إلى توقيف" يفغيني بريغوجين المطلوب لدوره في التدخل الروسي المزعوم في الانتخابات الرئاسية الأميركية العام 2016.

   واتهم يفغيني بريغوجين بتمويل "مصنع لمتصيدي الانترنت" لدعم، عبر نشر معلومات مضللة من حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي، حملة الرئيس الأميركي دونالد ترامب (2017-2021).

   وجاء في بيان صادر عن "كونكورد" وهي شركة يملكها بريغوجين نقلا عنه "من الواضح أن مكتب التحقيقات الفدرالي يحرف الحقائق ويستخدم أساليب احتيالية. إنه وضع مضحك: المحتالون يحاولون بطريقة احتيالية اتهامي بالاحتيال".

   وتشتبه العديد من القوى الغربية ووسائل الإعلام الروسية في أن يفغيني بريغوجين هو الممول لمجموعة "فاغنر" التي قاتل عناصرها في سوريا وليبيا ودول إفريقية أخرى.

   وكان بريغوجين لفترة من الوقت أحد موردي مطابخ الكرملين، ما أكسبه لقب "طباخ بوتين".

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم