الكرملين: موسكو وبكين لا تستخدمان لقاحيهما ضد كورونا كـ"أدوات نفوذ"

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو © رويترز

أعلن الكرملين يوم الجمعة 26 مارس 2021 أن روسيا والصين لا تستخدمان لقاحيهما ضد فيروس كورونا كـ"أدوات نفوذ" على الساحة الدولية، ردا على اتهامات غربية بهذا الشأن.

إعلان

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون زعم أن بلاده تواجه "حربا عالمية من نوع جديد"، مشيرا إلى أنّ القوتين تستخدمان اللقاحات الخاصة بهما لتعزيز "النفوذ".

   وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف "لا نوافق إطلاقا على (اتهامات) أنّ كلا من روسيا والصين تشنان حربا من نوع ما".

   وتابع "ولا نوافق إطلاقا على (اتهامات) مفادها أن روسيا والصين تستخدمان كورونا والإشكالية التي تطرحها اللقاحات كأدوات نفوذ".

   من جهتهما، ردت روسيا والصين باتهام دول غربية بتخزين اللقاحات على حساب الدول الفقيرة.

   وقدمت موسكو بالفعل طلبا لهيئة الأدوية الأوروبية لتسجيل لقاحها سبوتنيك لاستخدامه في دول التكتل الـ27، إلا أنها لم تتلق ردا بعد.

   وراهنا، ينشر المطورون لقاح "سبوتنيك في" الذي سمي على اسم القمر الصناعي العائد للحقبة السوفياتية، في مناطق أخرى ويقولون إنه تم استخدامه  في 55 دولة حول العالم.

   لكن حملة التطعيم الروسية المحلية كانت أبطأ مما كانت عليه في العديد من البلدان.

   وحسب بيانات هذا الأسبوع، تلقى حوالي أربعة ملايين شخص فقط من سكان البلاد البالغ عددهم 144 مليونًا جرعتين من اللقاح فيما ينتظر مليونان آخران تلقي جرعتهما الثانية.

   واتهم وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان الجمعة روسيا والصين باستخدام لقاحاتهما لكسب النفوذ في الخارج حتى قبل أن ينتهيا من تلقيح سكانهما.

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم