دول تشدد القيود وأخرى تخففها فيما العالم احتفل بعيد الفصح في ظل الجائحة

كمامة على الأرض في مطار فرانكفوت، ألمانيا
كمامة على الأرض في مطار فرانكفوت، ألمانيا © رويترز

يبدأ الاثنين 5 أبريل 2021 أسبوع من القيود الجديدة في عدد من الدول فيما تباشر أخرى تخفيفها بحسب تقدم حملات التلقيح بعدما احتفل ملايين المسيحيين الأحد 4 أبريل 2021 بعيد الفصح وسط تدابير وقاية للسنة الثانية على التوالي.

إعلان

وكرس البابا فرنسيس رسالة عيد الفصح إلى الفئات الضعيفة ومرضى كوفيد-19 والأشخاص الذين دفعتهم الجائحة إلى الفقر وضحايا الحروب في سوريا واليمن وليبيا وإفريقيا.

وحث البابا فرنسيس "المجتمع الدولي بأسره على التزام مشترك للتغلب على التأخيرات في توزيع اللقاحات وتسهيل تقاسمها، ولا سيما مع البلدان الأشدَّ فقرًا". وأشاد بالاطباء والممرضين الذين يقفون في صف المواجهة الأول مشيرا إلى أن اللقاحات "تشكل أداة أساسية" في مكافحة الفيروس.

ويحمل اثنين عيد الفصح معه لعدد من الدول إجراءات جديدة إما لاحتواء انتشار الفيروس أو لاعطاء نفحة اكسجين للاقتصادات المختنقة جراء الاغلاق والقيود على الحركة.

قيود في أوكرانيا والهند واليابان

وتعلن المملكة المتحدة التي بدأت تدريجا رفع القيود الصارمة المعتمدة منذ أشهر مع نجاح حملة التلقيح على أراضيها، قواعد جديدة للتنقلات الدولية. وسيفصل رئيس الوزراء بوريس جونسون مشروع اختبار نظام الشهادة الطبية للسماح بمعاودة النشاطات مثل مباريات كرة القدم مع حضور متفرجين.

وتعيد اليونان فتح غالبية المتاجر وتخفف من القيود على النشاطات الترفيهية فيما تعمد البرتغال إلى فتح المتاحف والمدارس التكميلية وشرفات المقاهي. لكن القيود تشدد في دول أخرى.

فتعتمد أوكرانيا قيودا جديدة مع إغلاق المدارس فيما تغلق تشيلي كل حدودها وتدخل تدابير جديدة في اليابان في إقاليم اوساكا وهيوغو (غرب) ومياغي (شمال شرق) تسمح للسلطات بالطلب من بعض المتاجر إغلاق أبوابها في وقت أبكر وإلا واجهت غرامة مالية.

وتفرض ولاية ماهاراشترا مع بومباي عاصمة الهند الاقتصادية اعتبارا من مساء الاثنين 5 أبريل 2021 وحتى نهاية أبريل من نفس السنة حظر تجول ليليا على سكانها البالغ عددهم 110 ملايين مع حظر التجمعات التي تضم أكثر من أربعة أشخاص وإغلاق المطاعم ودور السينما والمسابح وأماكن العبادة والفسحات العامة مثل الشواطئ. وخلال عطلة نهاية الأسبوع يسمح فقط للخدمات الاٍساسية بالعمل.

في اوروبا التي تشهد موجة ثالثة من الوباء، صنفت إيطاليا برمتها "منطقة حمراء" مع احتمال كبير لانتقال العدوى، فيما جرت احتفالات عيد الفصح التي تشهد عادة لقاءات عائلية موسعة، وسط قيود قصوى.

سبوتنيك-في في ليبيا

في فرنسا، امتدت منذ يوم السبت 3 مارس 2021 القيود المفروضة في 19 مقاطعة لتشمل كل أراضي البلاد مع غغلاق المتاجر غير الرئيسية وحصر التنقلات في مسافة لا تتجاوز العشرة كيلومترات فيما تبقى المدارس مغلقة للمرة الأولى منذ ربيع 2020 لمدة ثلاثة إلى أربعة أسابيع. لكن السلطات تسمح حتى مساء الإثنين 5 أبريل 2021 التنقل بين المناطق.

في ألمانيا التي تشدد القيود مع ارتفاع كبير في الإصابات تجمع آلاف الأشخاص السبت 3 مارس 2021 في شتوتغارت غالبيتهم من دون كمامات للمطالبة "بوضع حد لديكتاتورية كوفيد".

وفي الشرق الأوسط، يخضع لبنان من السبت لصباح الثلاثاء 6 أبريل 2021 لحجر كامل لتجنب تدهور جديد للوضع الوبائي.

في المقابل، حضر مصلون قداس عيد الفصح في كنيسة القيامة في القدس وهم يضعون بغالبيتهم كمامة، بعد نجاح حملة التلقيح الكثيفة. وكانت هذه الكنيسة مغلقة العام الماضي بمناسبة عيد الفصح للمرة الأولى منذ أكثر من قرن من الزمن.

وتلقت ليبيا الأحد 4 أبريل 2021 الدفعة الأولى من اللقاحات مع وصول مئة ألف جرعة من "سبوتنيك-في الروسي إلى طرابلس في وقت تشهد فيه البلاد ارتفاعا في الإصابات.

في الفيليبين، ستمدد السلطات الإغلاق الذي يشمل أكثر من 24 مليون شخص مع نصب خيم وطواقم صحية إضافية في المستشفيات المكتظة في مانيلا حيث الإصابات كثيرة جدا.

وسجّلت فنزويلا التي تُواجه منذ بداية مارس 2021 موجة ثانية من فيروس كورونا، رقماً قياسيّاً من الحالات في غضون أربع وعشرين ساعة بلغ 1786 إصابة جديدة، حسب الأرقام الرسميّة.

وتجاوز عدد الذين تلقوا جرعة واحدة من اللقاح في الولايات المتحدة أكثر دول العالم تسجيلا للوفيات، الجمعة عتبة المئة مليون شخص في إطار حملة مكثفة.

وتسبب فيروس كورونا بوفاة 2,847,182 شخصًا في العالم منذ نهاية ديسمبر 2019، حسب تعداد أجرته وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسميّة الأحد 4 أبريل 2021.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم