الأزمة الأوكرانية بين موسكو وواشنطن ... وأنقرة

الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي، على خط الجبهة مع روسيا في منطقة دونباس
الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي، على خط الجبهة مع روسيا في منطقة دونباس AFP - STR

أعلن الجيش الأوكراني أن وفدا أمريكيا برئاسة الملحق العسكري في كييف العقيد بريتاني ستيوارت، زار منطقة النزاع في دونباس، يوم الجمعة 9/4، واطلع على الوضع العملياتي هناك. وزار أعضاء الوفد وحدات الجيش الأوكراني، على خط التماس في دونباس وأعرب ستيوارت عن قلق حكومة بلاده بسبب تطورات الوضع على حدود أوكرانيا الشرقية، وتدعم سيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها.

إعلان

تركيا أكدت، من جانبها، أن الولايات المتحدة أبلغتها رسميا بأن اثنتين من سفنها الحربية ستعبران إلى البحر الأسود في الأسبوع القادم، على خلفية التصعيد في جنوب شرقي أوكرانيا. وأكد مصدر رسمي في الخارجية التركية أن السفينتين الأمريكيتين ستعبران المضائق التركية في 14 و15 أبريل على التوالي، وستظلان في المنطقة حتى الرابع من مايو.

وعلى خلفية قرار واشنطن إرسال سفينتين حربيتين للبحر الأسود، "زيادة الأنشطة العسكرية الروسية" عند حدود أوكرانيا.

والرئيس الروسي فلاديمير بوتين بحث مع نظيره التركي أردوغان أهمية اتفاقية مونترو الخاصة بوضع مضيقي البوسفور والدردنيل، والتي تلزم الولايات المتحدة بإبلاغ تركيا بعبور سفنها الحربية لمضيقي البوسفور والدردنيل وفقا لهذه الاتفاقية المبرمة عام 1936. 

أعلنت الرئاسة التركية أن الرئيس أردوغان سيستقبل في مدينة اسطنبول نظيره الأوكراني فلاديمير زيلينسكي، على خلفية التصعيد الجديد في منطقة دونباس. وأضافت أن الرئيسين سيترأسان في اسطنبول الاجتماع التاسع لمجلس التعاون الاستراتيجي بين البلدين، الذي سيعقد بحضور الوزراء المختصين، وسيستعرض جميع نواحي العلاقات التركية-الأوكرانية التي ترقى إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية. ولفت البيان إلى أن الاجتماع سيبحث "مشاريع مشتركة لتحسين ظروف معيشة تتار شبه جزيرة القرم" (التي لا تعترف تركيا بإعادة انضمامها إلى روسيا).

صرحت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، بأن كييف تعيش وهم حل الصراع بدونباس بالوسائل العسكرية، وتحشد القوات والوسائط، وتزيد من هستيريا التهديد الروسي، وأكد سكرتير مجلس الأمن الروسي نيكولاي باتروشيف، أن بلاده لا تخطط للتدخل في النزاع المتصاعد بمنطقة دونباس شرق أوكرانيا، لكنها تتابع تطورات الأوضاع هناك. وقال باتروشيف ردا على سؤال حول ما إذا كانت لروسيا "خطوط حمراء" يمكن أن يؤدي تجاوزها إلى التدخل في النزاع شرق أوكرانيا، افاد بانه لا توجد خطط من هذا النوع. لكن روسيا تتابع الأوضاع عن كثب. وسيتم اتخاذ إجراءات دقيقة انطلاقا من تطورات الأحداث. ونقلت موسكو بعض الوحدات العسكرية الإضافية إلى حدود أوكرانيا، في ظل التصعيد الجديد في منطقة دونباس جنوب شرق هذا البلد وزيادة المخاوف من تجدد الأعمال القتالية بين قوات حكومة كييف ودونيتسك ولوغانسك.

وحذر الكرملين من خطورة التصعيد الجديد في منطقة دونباس جنوب شرقي أوكرانيا، مشيرا إلى أن تجدد الأعمال القتالية واسعة النطاق هناك يشكل تهديدا لأمن روسيا. وأشار المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف ان الوضع الحالي عند خط التماس في أوكرانيا غير مستقر، ويؤدي تطور هذا الوضع وتصرفات الجانب الأوكراني إلى ظهور خطر تجدد الأعمال القتالية واسعة النطاق.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أن 45 طائرة أجنبية نفذت عمليات استطلاع قرب الأجواء الروسية خلال الأسبوع الأخير.

حيث رصدت الرادارات الروسية 35 طائرة استطلاع و10 طائرات مسيرة أجنبية بالقرب من الأجواء الروسية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم