لويس فيتون.. من بيع الحقائب الفاخرة إلى بيع الكتب

علامة لويس فيتون الفرنسية، من بيع الحقائب الفاخرة إلى بيع الكتب في باريس
علامة لويس فيتون الفرنسية، من بيع الحقائب الفاخرة إلى بيع الكتب في باريس © تويتر

في ظل الإغلاق الذي فرضته الحكومة الفرنسية على المتاجر "غير الضرورية" بسبب انتشار وباء كورونا وارتفاع الإصابات، قررت دار لويس فيتون الشهيرة تحويل متجرها في حي سانت جيرمان دي بري في الدائرة السادسة عشر في باريس إلى "مكتبة مؤقتة".

إعلان

من بيع الحقائب الفاخرة إلى بيع الكتب

أصدرت فرنسا قرار بإغلاق جميع المحلات والمراكز التجارية، ما عدا المحلات الغذائية والضرورية، بما في ذلك المكتبات، لمواجهة تداعيات الموجة الثالثة.

ومن هنا انطلقت فكرة تحويل العلامة التجارية لويس فيتون محلها الواقع في العاصمة الباريسية والمتخصص في بيع الحقائب الفاخرة والأزياء والعطور والاكسسوارات إلى مكتبة تعرض فيها مجموعة مختارة من كتب السفر التي نشرتها لويس فيتون طوال سنوات، بالإضافة إلى طبعات الفنانين المنتجة في سلاسل محدودة، موقعة ومرقمة، كل ذلك في ديكور فخم يعبر عن أسلوب الدار الفرنسية.

وتجدر الإشارة إلى أن المصمم لويس فيتون، مؤسس العلامة، وابنه جورج اكتسبا شهرة بفضل مهارتهما العالية في صناعة الجذوع وأحدثا سويا ثورة في صناعة اكسسوارات السفر في عام 1837.

ومنذ ذلك الوقت، تركت دار لويس فيتون بصمتها الفخمة والمزخرفة بحرفي "إل" و"في" في تصميم حقائب السفر الخالدة والمميزة بلونيها البني والبيج والمصنوعة أساسا من الجذوع والجلود عالية الجودة.

وتعتبر حقائب لويس فيتون من أغلى الحقائب في العالم إذ قد يصل سعرها إلى مئات آلاف يورو، فحقيبة Urban Satchel التي أصدرت في عام 2008 بيعت ب125 ألف يورو على الرغم من غرابتها، إذ صُممت من مواد معاد تدويرها كعبوات المياه والسجائر وأغلفة العلكة، فضلا عن أفضل أنواع الجلود الإيطالية في العالم.

ويهدف هذا التحول في الاستراتيجية التسويقية إلى الحفاظ على علاقة صانعة حقائب السفر العريقة مع عملائها من خلال مكتبة تمكنهم من الاطلاع على مجموعات مخصصة للسفر مثل دليل المدن الصغيرة والكبيرة، وكتب السفر المصورة، بما في ذلك سلسلة "فاشن آي" أو "عين الموضة"، وألبومات صور فوتوغرافية كُلّف مصورون معروفون بإنتاجها.

كما تقدم العلامة الفرنسية تشكيلة من الكتب، التي تتعلق بإبداعات الدار الفرنسية في مجال الموضة وتاريخها الحافل بالأنشطة وعروض الأزياء الناجحة، المنشورة بدعم من دور النشر الفرنسية والدولية.

علاقة دار لويس فيتون مع الأدب

في عام 2012، كانت العلامة التجارية لويس فيتون تكرس مساحة مهمة للنشر والأدب من خلال خزانة الكتابة الخاصة بها حيث قدمت مجموعة "لامال" La Malle بالتعاون مع دار نشر "غاليمار" الفرنسية.

فقد اشتهرت لويس فيتون بشغفها بعالم السفر والحقائب منذ عام 1854. وعلى إثره، شكل غاستون لويس فيتون، حفيد المؤسس وجامع مقتنيات وأرشيفات، سمعة العلامة التجارية التي تعتبر اليوم اسما رائدا في صناعة الأمتعة في العالم.

وبعد وفاته، أعيد فتح صندوق الذكريات الخاص به من قبل أحد عشر كاتبا فرنسيا. وبالفعل، عثروا على كنز أرشيفي يضم صورا قديمة وحكايات وقصص جواسيس وأميرات وقصاصات صحفية أعادوها للحياة من خلال مجموعة "لامال".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم