روسيا تبحث استنساخ مقاتلين قدامى عاشوا قبل 3000 عام وتكوين جيش "محاربين نبلاء"

تمثال ذهبي لفارس من السكيثيين يعود إلى القرن الثاني قبل الميلاد
تمثال ذهبي لفارس من السكيثيين يعود إلى القرن الثاني قبل الميلاد © ويكيبيديا

كشفت عملية حفر أثري في وادي الملوك الواقع في مدينة "توفا" الروسية عن بقايا ما قيل إنهم محاربون بدو رحل عمرها 3 آلاف عام. ويبدو أن الجيش الروسي يطمح في استنساخهم لتشكيل جيش من "المحاربين النبلاء".

إعلان

ذكرت صحيفة ديلي ميل في 16 نيسان 2021 أن أعمال التنقيب في المدفن بدأت قبل ثلاث سنوات، ومنذ ذلك الحين اكتشف علماء الآثار بقايا العديد من المحاربين السكيثيين، وهم شعب بدوي متنقل عاش في مستعمرات شمال البحر الأسود قبل الميلاد.

وخلال الموسم الثالث من التنقيب في تشرين الأول 2020 تم العثور على اكتشافات مثيرة للاهتمام تدل على طقوس القرابين والأضاحي، واعتبرت البعثة الأثرية أن فرص العثور على مواد عضوية سليمة في الموقع عالية جداً بفضل التربة الصقيعية مما يساعد في الحفاظ عليها.

من جهته قال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أمام جلسة للجمعية الجغرافية الروسية: "نود بشدة أن نجد المادة العضوية" لهؤلاء المحاربين وخيولهم". وأضاف "أعتقد أنكم تفهمون ما سيأتي بعد ذلك" مشيراً إلى رغبة الجيش في إجراء تجارب ومستشهداً بمثال استنساخ النعجة الشهيرة دوللي.

وكان شويغو قد لفت الأنظار إلى هذا المشروع في الأيام الأخيرة وذلك بعد إرسال ما يقرب من 100 ألف جندي روسي إلى الحدود مع أوكرانيا، الأمر الذي أثار مخاوف من اندلاع حرب جديدة بين البلدين.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم