إيطاليا تبدأ برفع تدابير الإغلاق ودراغي يعرض خطته لإنعاش الاقتصاد

أعلام ايطاليا والاتحاد الأوروبي
أعلام ايطاليا والاتحاد الأوروبي © رويترز

 فتحت الحانات والمطاعم ودور السينما وصالات العروض جزئيا الإثنين في إيطاليا فيما يعرض رئيس الوزراء ماريو دراغي في البرلمان خطته لإنعاش الاقتصاد التي تحظى بتمويل من الاتحاد الأوروبي.

إعلان

 تأمل إيطاليا بذلك عودة الحياة إلى طبيعتها إلى حد ما بعد أشهر من التناوب بين الإغلاق الصارم وإعادة الفتح المحدودة.

   وسيسمح للحانات والمطاعم في الغالبية الكبرى من المناطق العشرين التي انتقلت إلى اللون الأصفر الذي يرمز إلى أدنى مستوى من الخطورة على صعيد وباء كوفيد-19، بإعادة فتح شرفاتها بما في ذلك في المساء، لأول مرة منذ ستة أشهر، ولو أن حظر التجول لا يزال ساريا اعتبارا من الساعة 22,00 ت غ.

   وسيفتح 14 ألف مطعم الإثنين وفقا لنقابة "كولديريتي" الزراعية.

   ولا يخفي دانييلي فيسبا (26 عاما) مدير الصالة في مطعم باكانو على مقربة من نافورة تريفي في روما، فرحته ويقول "إنها بداية عودة إلى الحياة الطبيعية، تسمح لنا بتنفس الصعداء".

   وقال الشاب لتلفزيون ا ف ب تي في "نأمل أن تكون إعادة فتح موفقة وأن نتمكن بأسرع وقت من استقبال الرواد في الداخل أيضا"، فيما كان زملاؤه يزيلون السلاسل التي مدت للربط بين طاولات المطعم بانتظار انفراج الوضع.

   وبات بوسع دور السينما والمسارح وصالات العروض الموسيقية استقبال الجمهور بسعة 50% من قدراتها الاستيعابية، على أن يأتي دور أحواض السباحة والمراكز الرياضية ومدن الملاهي بحلول الأول من تموز/يوليو.

  مشاهدة فيلم في السينما منذ ساعات الفجر الأولى  

   وكانت سينما بيلتراد في ميلانو (شمال)المغلقة منذ ستة أشهر أول من فتحت ابوابها في الساعة السادسة (04,00 ت غ) مستقبلة 82 من الرواد وقفوا في طابور منذ الساعة 5,20 لمشاهدة فيلم "كارو دياريو" لناني موريتي.

   وعلقت صاحبة الصالة مونيكا نالدي "انهم مجانين ظرفاء. مشاهدة فيلم على الشاشة الكبيرة يختلف عن المشاهدة من غرفة الجلوس".

   وخضع دراغي لضغوط من سلطات المناطق ومن متظاهرين من أجل تليين القيود المفروضة لمكافحة كوفيد-19.

   وأقر بأنه يقدم على "مجازفة محسوبة" في وقت لا تزال إيطاليا تسجل معدلا يفوق 300 وفاة يومية، رغم تراجع وتيرة الإصابات والدخول إلى أقسام الإنعاش في المستشفيات.

   وبلغت حملة التطعيم وتيرة مستقرة تقارب 350 ألف جرعة في اليوم، مع وجود تباين بين المناطق.

   وحذر نينو كارتابيلوتا على رأس معهد "غيمبي" المتخصص في مسائل الصحة العامة "من الواضح أنه إذا فسرت إعادة الفتح التدريجية على أنها +عودة إلى الحياة كما كانت من قبل+، فقد يسجل ارتفاع جديد في مستوى الإصابات سيشكل خطرا على الموسم الصيفي".

   - المساعدات الأوروبية  

   وإيطاليا هي أول دولة أوروبية ضربها الوباء بشدة في مطلع 2020، وسجلت تراجعا بنسبة 8,9% في إجمالي ناتجها القومي عام 2020 بموازاة خسارة حوالى مليون وظيفة.

   وتعول ثالث قوة اقتصادية في منطقة اليورو بالتالي على خطة الإنعاش الضخمة بقيمة 750 مليار يورو لإنعاش اقتصادها. ويعرض دراغي الإثنين على البرلمان تفاصيل خطته الوطنية لإنفاق هذه الأموال الأوروبية.

   وإيطاليا هي المستفيد الرئيسي من هذه الخطة التي تخصص لها 191,5 مليار يورو من القروض والمساعدات. وأعطى الاتحاد الأوروبي "ضوءا أخضر" أوليا لخطة الإنعاش الإيطالية السبت، على ما أعلن دراغي بعد مكالمة هاتفية أجراها مع رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين.

   وبين الأولويات المعلنة إصلاح البنى التحتية المتداعية (طرق عامة وسكك حديد وغيرها)، والطاقات المتجددة والإنترنت السريع ورقمنة المؤسسات والإدارات.

   ومن الأولويات أيضا ردم الهوة بين شمال البلاد وجنوبها، ومساعدة الشبان والنساء الذين كانت وطأة الأزمة الصحية شديدة عليهم بصورة خاصة.

   كذلك شدد دراغي على أهمية معالجة مشكلات كانت قائمة قبل الوباء، مثل الاحتيال الضريبي والبيروقراطية وبطء العدالة.

   وساهمت خلافات حول خطة الإنقاذ في شباط/فبراير في سقوط حكومة جوزيبي كونتي، ما أدى إلى وصول دراغي إلى السلطة باعتباره منقذ البلاد.

   وأوضح الخبير الاقتصادي لدى شركة "ناتيكسيس" خيسوس كاستيو لوكالة فرانس برس أن "ماريو دراغي يترأس حكومة وحدة وطنية، ما يمنحه هامش تحرك كبيرا لتحقيق الإصلاحات الضرورية".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم