رئيسة المفوضية الأوروبية: "في تركيا شعرت بالأذى والوحدة.. كامرأة وكأوروبية"

رئيسة المفوضية الأوروبية الألمانية أورسولا فون دير لايين وإردوغان في أنقرة
رئيسة المفوضية الأوروبية الألمانية أورسولا فون دير لايين وإردوغان في أنقرة © رويترز

بعد ما يقرب من ثلاثة أسابيع من حادث انتهاك البروتوكول في تركيا، دعيت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين الاثنين 04/26 لتوضيح موقفهما أمام البرلمان الأوروبي خلال جلسة مخصصة للعلاقات بين بروكسل وأنقرة.

إعلان

واختارت رئيسة المفوضية إعطاء مكان الصدارة لهذه القضية التي لم تتجاوزها بعد. وقالت "أنا أول امرأة تتولى رئاسة المفوضية الأوروبية وأردت أن أعامل كرئيسة للمفوضية. في أنقرة، لم يكن هذا هو الحال. لا يوجد مبرر لهذا في المعاهدات الأوروبية".

وأضافت "لقد حدث ذلك لأنني امرأة. شعرت بالأذى وبالوحدة كامرأة وكأوروبية".

ورغبة منها في أن تكون صوت العقبات والصعوبات التي تواجهها المرأة استذكرت فون دير لاين التحديات العديدة التي لا يزال يتعين على أوروبا مواجهتها فيما يتعلق بالمساواة بين الرجل والمرأة. وتحدثت مطولاً عن اتفاقية اسطنبول التي ترغب تركيا في الانسحاب منها مؤكدة أن "احترام حقوق المرأة يجب أن يكون شرطاً مسبقاً لاستئناف الحوار مع تركيا، لكنه بعيد عن أن يكون الشرط الأساسي الوحيد".

من جهته أعرب رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال الذي كان حاضراً خلال وقوع الحادث البروتوكولي الذي تتهم به تركيا عن "ندمه" وقال "نحن ملتزمون، أنا وأورسولا فون دير لاين، بأن هذا الوضع لا يمكن أن يحدث مرة أخرى".

وبعد تعرضه لهجوم شديد من قبل العديد من أعضاء البرلمان الأوروبي، حرص رئيس المجلس الأوروبي على تقديم تعهدات في ما يتعلق بقضايا المرأة. ووعد بالضغط على الدول لتبني التوجيهات الخاصة بحضور النساء في مجالس الإدارة وتقليل التفاوتات في الأجور. كما أشار إلى عقد قمة مكرسة للمساواة بين الجنسين مع إنشاء هيئة مكرسة لهذه المسائل.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم