ملامح خطة الحكومة الفرنسية لرفع الإغلاق وعودة الحياة الطبيعية

اجتماع لحكومة كاستيكس الجديدة في قصر الإليزيه
اجتماع لحكومة كاستيكس الجديدة في قصر الإليزيه © رويترز

مع اقتراب موعد رفع الاغلاق بسبب وباء كورونا، بدأت الحكومة الفرنسية في رسم معالم خطة الخروج من الحجر التي ستبدأ في شهر ايار / مايو وتمتد حتى نهاية شهر يونيو / حزيران ، غير أن الأطباء باتوا يخشون ارتفاع معدلات الاصابة . 

إعلان

 أرقام الاصابات بفيروس كورونا في فرنسا مازالت مرتفعة حيث تم تسجيل نحو ثلاثين ألف إصابة في الساعات الماضية ومازال نحو   5900 شخص  في غرف الانعاش ، بالرغم من هذا  أطفال المدارس في الحضانة والطور الاول لأقل من عشرة اعوام عادوا حضوريا الى القاعات يوم الاثنين 26 أبريل/ نيسان ، والبقية يتابعون الدروس عن بعد حتى موعد الدخول المدرسي المقرر في الثالث من شهر مايو/أيار  .

الحكومة  الفرنسية تصر على هذه العودة واتخذت اجراءات صحية مشددة منها غلق الفصل إن تبين وجود حالة كورونا وتعميم اختبارات اللعاب بالنسبة للتلاميذ ، الرئيس ايمانويل ماكرون زار مدرسة في احدى الضواحي الشعبية قرب باريس وقال ان فتح المدارس ضروري حتى يتم تجنب الإخفاق المدرسي  ، كما كشف الرئيس الفرنسي  عن حزمة جديدة من القرارات تصب جلها في اتجاه تخفيف الحجر الصحي المفروض على الفرنسيين وألمح إلى عودة الحياة الاجتماعية والاقتصادية إلى مجراها شبه الطبيعي في نهاية شهر يونيو/حزيران أو يوليو/تموز.

 

خطة فرنسية على 3 مراحل

 

الرئيس الفرنسي قطع وعدا بفتح شرفات المقاهي وفتح بعض المراكز الثقافية في منتصف شهر مايو/أيار المقبل، وقد أكد على هذا من جديد وقال أن العودة للحياة الطبيعية ستتم على ثلاثة مراحل ،المرحلة الأولى تبدأ من 3 أيار / مايو ، موعد عودة طلبة المتوسطات والثانويات إلى قاعات المدارس حيث سيسمح  للفرنسيين في هاته الفترة من التنقل بشكل حر من مكان إلى آخر بعدما كانت حركة التنقل محدودة فقط في إطار 10 كيلومترات من المنزل ، وأيضا تأخير ساعة بدء سريان حظر التجوال اليومي من السابعة مساء حاليا إلى الثامنة ليلا أو أكثر.

فيما يتعلق بإعادة فتح المطاعم والمقاهي، في المرحلة الأولى سيسمح  بفتح شرفات وباحات المطاعم في منتصف شهر مايو/أيار القادم ، أما المرحلة التالية فسيمكن خلالها فتح قاعات المطاعم والمقاهي في المناطق التي لم تتأثر كثيرا بوباء كورونا ، أو تلك التي لا تسجل فيها إصابات بالفيروس ، بينما المرحلة الثالثة ، والتي تعتبر عودة الحياة الطبيعية في جميع فرنسا ، فهذه ستموت بحدود نهاية يونيو/حزيران ومنتصف شهر يوليو/تموز .طبعا كل هذا يبقى رهينا بتطور الحالة الوبائية ونسبة حصول المواطنين على اللقاحات 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم