أرمينيا تحكم بالسجن المؤبد على اثنين من "المرتزقة السوريين" تُتهم تركيا بتشغيلهم

مقاتل سوري من مجموعات تدعمها تركيا في مدينة عفرين
مقاتل سوري من مجموعات تدعمها تركيا في مدينة عفرين © أ ف ب

حُكم على اثنين من المقاتلين المرتزقة السوريين أسرتهما القوات الأرمينية خلال النزاع في ناغورني قره باغ واتهمتهما بالمشاركة فيه إلى جانب أذربيجان، بالسجن المؤبد بتهمة "الإرهاب"، وفق ما أعلنت النيابة العامة الأرمينية الثلاثاء 05/04.

إعلان

وبحسب لائحة الاتهام، قاتل السوريان إلى جانب القوات الأذربيجانية لقاء "تعويض مالي" في "حرب عدوانية" قالت أرمينيا إن السلطات الأذربيجانية شنتها في نهاية أيلول/سبتمبر الفائت. واستهدفت أعمالهما "القضاء على المدنيين الذين لم يشاركوا بشكل مباشر في القتال" في ناغورني قره باغ و"إلحاق إصابات خطيرة بهم"، بحسب المصدر نفسه.

وقالت المتحدثة باسم مكتب المدعي العام اريفيك خاتشاتريان لوكالة فرانس برس إن محكمة في سيونيك (جنوب ارمينيا) "حكمت عليهم اليوم بالسجن المؤبد بتهمة الارهاب. واعترفا بمسؤوليتهما بالكامل".

اُتهم نحو ثلاثين مرتزقاً من "المجموعات  الإرهابية الدولية" بالمشاركة في هذا النزاع وهم مطلوبون للمحاكمة امام القضاء الأرميني، بحسب النيابة. انفصل إقليم ناغورني قره باغ، وهو منطقة ذات أغلبية أرمنية في أذربيجان، عن باكو خلال حرب في أوائل تسعينات القرن الماضي خلفت حوالى 30 ألف قتيل.

وأسفر تجدد الاشتباكات بين أيلول/سبتمبر وتشرين الثاني/نوفمبر عن مقتل أكثر من خمسة آلاف شخص من بينهم عشرات المدنيين. وانتهى النزاع بين أرمينيا وأذربيجان للسيطرة على ناغورني قره باغ مطلع تشرين الثاني/نوفمبر باتفاق لوقف المعارك أقرت فيه ارمينيا بهزيمتها العسكرية وسيطرت باكو بموجبه على أراض واسعة.

ونشر بموجبه جنود روس لحفظ السلام في المنطقة. وخلال النزاع وبعده، تبادلت باكو ويريفان الاتهامات بارتكاب جرائم حرب. واتهمت تركيا، أبرز حليف لباكو، بإرسال مئات المقاتلين السوريين للقتال إلى جانب القوات الأذربيجانية رغم نفي أنقرة ذلك.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم