فرنسا تقول إن المناورات البريطانية قبالة جزيرة جيرسي "لن ترهبها"

سفن فرنسية متجمعة قرب ميناء جيرسي
سفن فرنسية متجمعة قرب ميناء جيرسي MARC LE CORNU via REUTERS - MARC LE CORNU

دعت وزيرة البحار الفرنسية أنيك جيراردان الخميس 06 مايو 2021 السلطات البريطانية إلى إلغاء القيود التي فرضت على وصول الصيادين الفرنسيين إلى مياه جيرسي بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وذلك في تصريح لوكالة فرانس برس بعد أيام من التوتر في هذا الشأن.

إعلان

وقالت جيراردان "أدعو السلطات البريطانية إلى التراجع عن قرارها" بفرض قيود جديدة على الحصول على تراخيص الصيد الصادرة للصيادين الفرنسيين.

 وعلى بعد أميال نشرت سفينتان تابعتان للبحرية الملكية "اتش ام اس تامار" و"اتش ام اس سيفرن" ل"مراقبة الوضع" وفقا لمتحدث باسم وزارة الدفاع البريطانية مشيرا إلى "اجراء وقائي بحت بالاتفاق مع حكومة جيرسي".

 في هذا السياق أكد وزير الدولة الفرنسي للشؤون الأوروبية كليمان بون لوكالة فرانس برس أن "المناورات" البريطانية قبالة جزيرة جيرسي، التي تثير التوتر بين باريس ولندن بشأن حقوق الصيد ما بعد بريكست "لن ترهبنا".

وأبحر الصيادون الفرنسيون ليلا من سواحل نورمندي. وقال كامي ليكوروي الذي جاء من كاتريه (المانش) "من المدهش التمكن من جمع هذا العدد الكبير من الأشخاص" مشيرا إلى |70 مركبا على الأقل" منها 15 بروتانيا.

وأضاف "تسعى سفينة الشحن كومودور غودويل للخروج والجميع قرر منعها من ذلك".

وقال لودوفيك لزارو صياد السمك من غرانفيل (المانش) "في الواقع لا نمنع الخروج. لكننا جميعا امام الميناء. ويرفض قبطان ميناء جيرسي السماح لسفينة الشحن بالخروج منه إذا كان هناك مراكب قريبة. يريد أن يكون غادر الجميع".

وأفاد مصدر عسكري فرنسي أن "الوضع هادىء إجمالا". وصرح المصدر لفرانس برس "حتى الان التزام الصيادون الفرنسيون بالتعليمات التي تمنع قطع الجزء الداخلي من الميناء".

ويتوقع أن يعود الصيادون إلى موانئهم بعد الظهر.

وقال ليكوروي "انه تحرك سلمي. لا سبب لتدهور الوضع". وأضاف "جاءت ثلاثة مراكب صيد من جيرسي لمساندتنا".

- "من المؤسف الوصول إلى هذا الوضع" 

والأربعاء اعلن رئيس اللجنة الاقليمية للصيد في نورمندي دميتري روغوف أن الهدف ليس اغلاق سانت هيلير بل "تسجيل موقف". وصرح لفرانس برس "من غير الوارد الانتقال إلى الهجوم (...) هدفنا هو اسماع صوتنا وأن نثبت بأن الصيادين كلهم تصميم ودعم مطالبنا" مشيرا إلى التصريحات "الشديدة اللهجة" لوزيرة البحار الفرنسية أنيك جيراردان.

والثلاثاء أكدت جيرادران أن فرنسا مستعدة للجوء ل"تدابير انتقامية" في حال استمرت السلطات البريطانية في منع الصيادين الفرنسيين من دخول مياه جزيرة جيرسي. وأمام الجمعية الوطنية أشارت إلى الانعكاسات المحتملة على "نقل الكهرباء بواسطة الكابلات البحرية" التي تغذي الجزيرة بالتيار من فرنسا.

وذكرت باريس أن بريطانيا نشرت الجمعة قائمة ب41 سفينة فرنسية من أصل 344 طلبا رخص لها الصيد في مياه جيرسي لكنها مرفقة بمطالب جديدة "لم يتم التشاور بشأنها ولا مناقشتها ولا الإبلاغ عنها مسبقا" في إطار الاتفاق حول بريكست بين لندن وبروكسل الذي بدأ تطبيقه في الأول من كانون الثاني/يناير.

وصرح صياد لفرانس برس أن وفدا من الصيادين الفرنسيين يفترض أن يلتقي وزيرا في جيرسي صياح الخميس على سفينة بريطانية أمام ميناء سانت هيلير.

وأكد غيرغوري غيدا مساعد وزير البيئة والشؤون الخارجية في جيرسي صباح الخميس لفرانس انتر أن "مركبا كان يصطاد العام الماضي في جيرسي (...) يمكنه ان يصطاد هذا العام أيضا".

وأضاف "نظرا إلى الصعوبات ما نحن مستعدون للقيام به هو التحاور مباشرة مع الصيادين. لديهم جميعا أرقامنا" منتقدا "البيروقراطية المفرطة".

في الوقت الحالي، يجب أن تمر طلبات الحصول على تراخيص الصيد عبر الحكومتين الفرنسية والبريطانية والمفوضية الأوروبية.

خلال برنامج "غود مورنينغ بريتن" على قناة "آي تي في" التلفزيونية، انتقد دون طومسون رئيس جمعية الصيادين في جيرسي الخميس الصيادين الفرنسيين لرغبتهم في "الصيد دون قيود في مياهنا بينما تخضع مراكبنا لجميع أنواع الشروط المتعلقة بكمية (الأسماك) التي يمكن صيدها، حيثما أمكنهم ذلك".

وأضاف أنه سيكون "غير عادل إذا استسلمت الحكومة لهذا الأمر".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم