تخفيف قيود كوفيد-19 في بريطانيا رغم المخاوف بشأن المتحور الهندي

ساعة بيج بن - لندن
ساعة بيج بن - لندن © أ ف ب

شهدت معظم مناطق بريطانيا يوم الإثنين 17 مايو 2021 تخفيفا كبيرا لقيود احتواء كورونا إذ بات بالإمكان تناول الطعام في الأماكن المغلقة والتوجه إلى صالات السينما ومعانقة أحبائهم، رغم المخاوف المرتبطة بتفشي نسخة متحوّرة من الفيروس أكثر عدوى.

إعلان

ووصفت صحيفة "ذي صن" رفع الكثير من القيود المفروضة على الاختلاط في الأماكن المغلقة في أنحاء انكلترا وويلز ومعظم أجزاء اسكتلندا بـ"اثنين الحرية".

وفي حانة في ليفربول، قدّم نادل يضع كمامة الجعة إلى زبائن على طاولات وضع عليها الإفطار الانكليزي التقليدي المكون من البيض والنقانق والفاصولياء.

وجلس زبائن داخل مقهى قرب محطة ووترلو في وسط لندن حيث تناولوا الشطائر.

كما دبت الحياة في صالات السينما وقاعات العرض والمتاحف والمسارح بينما أعيد فتح صالات الرياضة ومراكز اللياقة البدنية لأول مرة منذ شهور.

في الأثناء، بدأ السياح البريطانيون الوصول إلى البرتغال مع رفع قيود السفر بالنسبة لدول محددة بعد شهور من خضوعهم لتدابير العزل المنزلي، ما يشكّل دفعة أيضا إلى قطاعي الطيران والسفر المتضرران بشدة جرّاء الوباء.

لكن لعل الخطوة التي كانت منتظرة بشكل أكبر هي إنهاء التباعد الاجتماعي داخل المنازل، ما سيسمح لأفراد العائلات بمعانقة بعضهم البعض مجددا.

وقالت رئيسة وزراء اسكتلندا نيكولا ستورجون "في الحقيقة تغمرني العاطفة بعض الشيء وأنا أقول ذلك.. بإمكانكم معانقة أحبائكم مجددا".

وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الأحد "وصلنا معا إلى عتبة جديدة في خارطة الطريق التي وضعناها للخروج من الإغلاق، لكن علينا أن نرفق هذه الخطوة المقبلة بجرعة كبيرة من الحذر".

وأفاد "تذكروا أن الاحتكاك عن قرب، مثل العناق هو طريقة مباشرة لنقل العدوى".

لكن خطوة بريطانيا المقبلة المتمثلة بالرفع الكامل لقيود احتواء كوفيد-19 في 21 حزيران/يونيو قد تواجه مصاعب نظرا لانتشار النسخة المتحوّرة للفيروس والأكثر عدوى التي رصدت للمرة الأولى في الهند.

وأفاد جونسون الأحد "نراقب عن كثب تفشي المتحوّر الذي تم التعرّف عليه للمرة الأولى في الهند ونتحرّك بشكل سريع في المناطق حيث ترتفع معدلات الإصابة".

وتلقى أكثر من 36,5 مليون شخص جرعة واحدة على الأقل من اللقاحات المضادة لكوفيد-19 وتلقى 20 مليونا الجرعتين، لكن الوزراء يسعون لإقناع مزيد من السكان بتلقي اللقاحات من أجل منع أي تأخير قد يطرأ على إعادة فتح الاقتصاد بشكل كامل.

وكتبت "ديلي ميل" "لا تفسدوا الأمر أيها البريطانيون" بينما عنونت "ذي صن" "خذوا الجرعات"!.

تسريع اللقاحات

ومع رفع القيود والقلق بشأن النسخة الجديدة المتحورة، سيتم تقديم موعد إعطاء الجرعات الثانية من اللقاحات لحماية الأشخاص البالغة أعمارهم فوق 50 عاما وأولئك الضعفاء صحيا.

وأفاد وزير الأعمال كواسي كوارتينغ شبكة "سكاي نيوز" الاثنين "لا يوجد في الأدلة التي رأيناها الآن ما يشير إلى أن اللقاح غير فعال ضد المتحوّر الهندي".

وبحسب البيانات الحكومية، يتفشى المتحوّر الهندي على الأراضي البريطانية إذ ارتفعت الإصابات الناجمة عنه من 520 إلى 1313 الأسبوع الماضي، معظمها في مدينتي بولتن وبلاكبرن في شمال انكلترا، حيث يقطن العديد من المتحدرين من أصول آسيوية.

وأفاد وزير الصحة مات هانكوك أن "الغالبية العظمى" من الأشخاص الذين نقلوا إلى المستشفيات في بولتن جرّاء إصابتهم بالمتحوّر الجديد كان من المفترض أن يتلقوا اللقاح لكنهم لم يقوموا بذلك.

ويعد معدل الإصابات في بولتن أعلى بعشر مرات من معدل المملكة المتحدة.

وقال كوارتينغ لإذاعة "بي بي سي" "ما نحاول القيام به في بولتن هو تشجيع الأشخاص الذين لم يتلقوا اللقاح على القيام بذلك".

"تنتشر كالنار في الهشيم"

وحذّر هانكوك من أن النسخة المتحوّرة الجديدة قد "تنتشر  كالنار  في  الهشيم بين المجموعات غير المحصنة" ولم يستبعد فرض قيود محلية محدودة.

ودعا رئيس بلدية لندن صادق خان عبر شبكة "سكاي نيوز" إلى "المرونة التي تسمح بإعطاء الفئات العمرية الأصغر سنا اللقاح في مناطق لندن حيث نشعر بالقلق حيال هذه النسخة" من الفيروس.

وقررت مدينة غلاسكو الاسكتلندية ومنطقة موراي (شمال شرق) الإبقاء على القيود المفروضة حاليا نظرا لارتفاع عدد الحالات المرتبطة بالمتحور الهندي.

وتعهّد جونسون الأسبوع الماضي بتحقيق كامل ومستقل مطلع العام المقبل بشأن طريقة تعاطي حكومته مع أزمة الفيروس.

ويذكر أنه اتُّهم بالتردد في فرض إغلاق وطني ثالث مطلع كانون الثاني/يناير والتأخر في تقييد السفر من الهند حيث ترتفع أعداد الإصابات.

لكن شعبية الحكومة المحافظة تلقّت دعما كبيرا بفضل حملة التطعيم، انعكست في الانتخابات المحلية في انكلترا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم