بالفيديو ـ من جادة الشانزيليزيه الباريسية.. معرض "القط" يتحدى وباء كورونا

معرض القط في باريس
معرض القط في باريس © مونت كارلو الدولية

بهدف الإبقاء على الحياة الثقافية في فرنسا، وخاصة في عاصمتها باريس التي تتنفس روحها الفنية من المعارض والمتاحف والمسارح، يقدم رسام الكاريكاتير فيليب جيلوك معرضا في الهواء الطلق في جادة الشانزيليزيه 26 مارس إلى 9 يونيو 2021 لشخصيته الكرتونية الشهيرة "القط".

إعلان

انطلاقا من منحوتات ورسومات أولية، تنتشر اليوم 20 منحوتة بطول 2.7 متر على طول الشارع الأشهر في العالم.

ويقول فيليب جيلوك: "آمل أن أجلب الفرح والضحك من خلال هذه القطع".

من هو فيليب جيلوك؟

ولد فيليب جيلوك في عام 1954، وهو ممثل كوميدي بلجيكي وفكاهي وكاتب تلفزيوني ورسام كاريكاتير.

باع أكثر من 14 مليون ألبوم في جميع أنحاء العالم، وجعله ملك بلجيكا ألبرت الثاني قائد وسام التاج في عام 2009.

الفنان البلجيكي فيليب جيلوك
الفنان البلجيكي فيليب جيلوك © مونت كارلو الدولية

جعلته سمعته المميزة في هذا المجال أن يكون المرشح الأمثل لتنظيم هذا المعرض في العاصمة الفرنسية، باريس.

يصنع الفنان البلجيكي التماثيل منذ عام 1988 من الطين، ثم يحولها إلى قالب من الشمع والنحاس.

شخصية "القط" الشهير

يعتبر الشريط الهزلي "القط" أو Le Chat من أشهر أعمال الفنان البلجيكي وواحدا من أفضل عشر مسلسلات كوميدية فرنسية بلجيكية مبيعا.

نشره لأول مرة في عام 1983 في صحيفة Le Soir اليومية. وبحلول عام 1987، نشر الشريط في العديد من الصحف ولاقى إقبالا واسعا، وهو ما ساهم في طباعة الألبوم الأول منه ليصبح بعد ذلك سلسلة تضم عدة أجزاء.

معرض القط في باريس للفنان فيليب جيلوك
معرض القط في باريس للفنان فيليب جيلوك © مونت كارلو الدولية

وفي عام 2000، ترجمت هذه السلسلة العالمية إلى عدة لغات وأعيد إنتاجها خارج المناطق الناطقة باللغة الفرنسية، مثل الولايات المتحدة وإيران.

عودة الحياة الثقافية في باريس

بعد خمسة أشهر من الإغلاق الكامل للأماكن الثقافية بسبب تفشي وباء كورونا، تتنفس المتاحف والمعالم الأثرية وصالات العرض ودور السينما والمسارح الصعداء أخيرا لترى نور الحياة يتدفق إليها مجددا في نهاية النفق.

فقد أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يوم الخميس 29 أبريل إعادة فتح الأماكن الثقافية اعتبارا من 19 مايو 2021، مع احترام البروتوكولات الصحية الضرورية.

معرض القط في باريس
معرض القط في باريس © مونت كارلو الدولية

وأكدت الحكومة الفرنسية أن المؤسسات التي تستقبل الجمهور في الداخل لا يمكن أن تتجاوز 800 شخص، فيما يمكن أن تصل إلى 1000 زائر إذا كانت الأماكن غير مغطاة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم