تجار المخدرات لجأوا إلى الانترنت للترويج لنشاطهم تكيفا مع تحديات "كورونا"

إحدى عمليات اعتقال مروجي المخدرات في البرازيل
إحدى عمليات اعتقال مروجي المخدرات في البرازيل رويترز/

أفاد تقرير للاتحاد الأوروبي يوم الأربعاء 09 يونيو 2021 أن تجار المخدرات نقلوا نشاطهم إلى شبكة الانترنت لمواجهة تحديات فيروس كورونا والتكيف مع القيود المفروضة في جميع أنحاء أوروبا.

إعلان

وقال ألكسيس غوزديل مدير مركز المراقبة الأوروبي للمخدرات والإدمان "نشهد سوق مخدرات ديناميكية وقادرة على التكيف أمام قيود كوفيد-19". 

وأضاف أنه امكن للسوق ايجاد حلول سريعة خلال فترة الوباء، فالترويج انتقل الى الإنترنت وبات بامكان الأشخاص استخدام تطبيقات مراسلة مشفرة تؤمن خدمة التوصيل الى المنازل ايضا.

وحذر التقرير السنوي لمركز المراقبة الاوروبي من أن المستخدمين باتوا يتمتعون الآن بإمكانية الوصول الى مجموعة واسعة من المخدرات النقية والفعالة أكثر من ذي قبل.

وبينما كان لتوقف الحياة الليلية في أوروبا بسبب اجراءات الإغلاق أثر على استهلاك عقاقير الهلوسة المختلفة التي يتم تناولها خلال الحفلات، فقد حلت عقاقير أخرى مكانها مثل البنزوديازيبينات التي توصف عادة لمعالجة القلق والأرق.

وأشار التقرير الى تحقيق رقم قياسي في عمليات ضبط تهريب الكوكايين، بحيث بلغت الكميات المضبوطة 213 طنا عام 2019 مقابل 177 طنا في العام السابق.

ولفت التقرير الى الارتفاع في "نقاوة" الكوكايين، وكذلك ازدياد عدد الأشخاص الذين يلجأون الى العلاج من الادمان للمرة الأولى.

وفي رد فعل على التقرير، قالت المفوضة الأوروبية للشؤون الداخلية إيلفا يوهانسون "أنا قلقة بشكل خاص من المواد شديدة النقاء والفعالة المتوفرة في شوارعنا وعلى الإنترنت ومن عقاقير جديدة يبلغ عددها 46 جرى الكشف عنها في الاتحاد الأوروبي عام 2020 وحده".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم