فرنسا: رغبة الشباب المتزايدة في الاحتفال بتراجع وباء كورونا تطغى لديهم على ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية

تجمعات لمئات الشباب المحتفلين لليلة الثانية على التوالي في ساحة "ليزانفاليد" وسط باريس، فرنسا
تجمعات لمئات الشباب المحتفلين لليلة الثانية على التوالي في ساحة "ليزانفاليد" وسط باريس، فرنسا © أ ف ب

فرّقت الشرطة الفرنسية مساء السبت 12 يونيو 2021 تجمعا لمئات الشباب المحتفلين لليلة الثانية تواليا في ساحة "ليزانفاليد" وسط باريس، وفق مراسلة فرانس برس.

إعلان

تدخلت قوات الأمن على خلفية "عدم الالتزام بالقواعد الصحيّة" وتعرضت إلى "الرشق بمقذوفات"، وفق ما أفادت عبر تويتر.

وأعلنت الشرطة أنها أوقفت ثلاثة أشخاص.

وقالت الشابة فيوليت (16 عاما) لفرانس برس إنها قدمت مع أصدقائها للمشاركة في "سهرة بروجيكت اكس" (على اسم فيلم أميركي صدر سنة 2012 وتدور أحداثه حول حفل شبابي انتهى بشكل سيء)، وأكدت أن أكثر من ألف شاب حضروا الحفل.

أما سيدريك (17 عاما) فجاء مع أصدقائه بعد أن شاهد اعلانات للحفل على مواقع التواصل الاجتماعي، وقال "نجري اختبار الشهادة الثانوية هذا العام، نحتاج إلى تغيير الأجواء قليلا". لكن الشباب أسف "لإلقاء كثير من المقذوفات على الشرطة".

وتجمع بين 1500 وألفي شاب في ساحة "ليزانفاليد" الواسعة مساء الجمعة بعد الإعلان عن إقامة "سهرة بروجيكت اكس". وتدخلت الشرطة مع بدء سريان حظر التجول الساعة 23,00 ليلا، فتعرض عناصرها للرشق بمقذوفات.

لكن الشباب ليسوا الوحيدين الذين لم يلتزموا بحظر التجول مساء السبت. ففي أرجاء وسط باريس، كانت الشوارع تغص بالناس من كلّ الأعمار نحو الساعة 23,30، وظلت شرفات بعض الحانات مفتوحة.

من جهتها، ذكّرت الوزيرة المنتدبة للمواطنة مارلين شيابا الشباب يوم الأحد 13 يونيو 2021 بأن "الفيروس لا يزال موجودا"، مبدية تفهمها لـ"رغبتهم في الاحتفال".

وقالت شيابا عبر إذاعة "أوروبا 1" إن "الوضع يتحسن، التطعيم يتقدم (...) لكن الفيروس لا يزال موجودا، والوباء لا يزال موجودا، لذلك هناك حاجة لاحترام الإجراءات الصحية"، وأضافت "لا يزال 12 ألف شخص في الوقت الحالي في المستشفى لأنهم يعانون من إصابات حادة بكوفيد-19".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم