ما سر حيوية الملكة إليزابيث وصحتها الجيدة وهي في سن الخامسة والتسعين؟

ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية تشاهد احتفالا عسكريا بمناسبة عيد ميلادها الرسمي في قلعة وندسور، يوم السبت 12 يونيو 2021.
ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية تشاهد احتفالا عسكريا بمناسبة عيد ميلادها الرسمي في قلعة وندسور، يوم السبت 12 يونيو 2021. © أ ف ب

تصادف نهاية هذا الأسبوع عيد ميلاد إليزابيث الرسمي، والذي شمل احتفالات مصغرة واستعراضا وتحية الملكة بالبندقية لعقود من الزمان. وكان الروتين اليومي للملكة إليزابيث غير معروف للجمهور، لكن هذا الأمر تغير الآن بفضل كتاب الباحث البريطاني بريان كوزلوفسكي الذي يروي الحياة الصحية والعادات التي ساهمت في إطالة عمر الملكة التي تبلغ اليوم 95 عاما وفي حفاظها على صحة جيدة. ويحمل الكتاب عنوانا صيغ على الشكل التالي: "تحيا الملكة".

إعلان

التمرين "بعقلانية"

وعلى الرغم من جدول أعمال الملكة المزدحم، فهي تجد دائما وقتا للبقاء نشطة من خلال ممارسة "تمرينات معقولة"، مثل المشي السريع مع كلابها وشغفها الدائم بركوب الخيل، بحسب كوزلوفسكي.

وأوضح قائلا: "يعتقد البعض أنه يجب اتباع نظام لياقة بدنية صارم لتحقيق طول العمر، لكن الحقيقة أن الأبحاث تشير إلى ضرورة ممارسة الأنشطة التي تشعرك بالمتعة".

نظام حمية متوازن ومكياج قليل

تحافظ الملكة على نظام غذائي متوازن، بينما لا تزال تستمتع بتناول الحلويات وشرب الكحول بكمية قليلة جدا في بعض الأحيان.

كما أن إليزابيث بالكاد كانت تضع المكياج معظم حياتها وتتجنب التعرض المفرط للشمس، إذ أن اسكتلندا التي تتميز بجوها المعتدل تظل المكان الذي تفضل قضاء عطلتها فيه.

كما أن معظم منتجات العناية بالبشرة تأتيها من ماركة "سيكلاكس" البريطانية ذات الأسعار المعتدلة. وبالتالي، ليس ضروريا التفاخر بمنتجات التجميل باهظة الثمن للحفاظ على شباب البشرة.

الفضول تمرين رياضي متجدد

لا تزال الملكة تشعر بالفضول لتعلم أشياء جديدة حتى وهي في سن  ما بعد التسعين. وكتب كوزلوفسكي في كتابه أنها تقضي ساعات في البحث في المستندات كل يوم.

ولطالما اشتهرت بأن محاولتها التفوق على ذكاء رؤساء الوزراء في قصر باكنغهام تشعرها بالمتعة والتفوق. وهذا ما صوره مسلسل " الملكة" الذي عرضته منصة نيتفلكس عندما كانت مارغريت تاتشر رئيسة للوزراء.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم