متحف التاريخ الطبيعي في باريس: عودة 11 نوعا منقرضا من الحيوانات بتقنية الواقع المعزز

متحف التاريخ الطبيعي في باريس، يوم الأحد 13 يونيو 2021
متحف التاريخ الطبيعي في باريس، يوم الأحد 13 يونيو 2021 © تويتر

يعود 11 نوعاً منقرضاً من الحيوانات إلى الظهور في المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي في باريس بفضل تقنية الواقع المعزز، بينها النمر الأمريكي ذو الأسنان السيفية الذي انقرض قبل عشرة آلاف سنة وطائر الفيل - مدغشقر الذي اختفى خلال الألفية الفائتة.

إعلان

وما يجمع كل هذه الحيوانات المتنوعة جداً هو كونها التقت خلال حياتها الإنسان الحديث (الإنسان العاقل) قبل انقراضها. وقال برونو دافيد مدير المتحف الذي يُفتتح فيه الأربعاء معرض "روفيفر"، "وحدها التكنولوجيا تتيح لنا إعادة تكوين ما اختفى".

وبواسطة نظارات الواقع المعزز، تقترب سبعة من طيور الدودو فجأة من الزائر وتحدق فيه، مع شرح بالصوت عن طريقة انقراض هذه الطيور في جزر موريشيوس خلال القرن السابع عشر بفعل الصيد المكثف للبحارة الأوروبيين.

وفي مشهد آخر، مجموعة من خيول الكواغا من جنوب إفريقيا، تجتمع فيها سمات الحمار الوحشي والحصان، شاع اصطيادها أيضاً سعياً إلى جلودها ولحومها، قبل أن تنقرض عام 1880.

وتظهر نسخة مُعزَّزة من جمجمة حيوان بحري من واجهة وضعت خلفها الأصلية. وشيئاً فشيئاً، يشاهد الزائر إعادة تكوين جسم بقرة البحر ستيلر البالغ طولها ثمانية أمتار، كما لو كانت من لحم ودم.

وهذا النوع القريب من خروف البحر تعرّض لانقراض سريع، إذ اكتُشف عام 1741 في شمال المحيط الهادئ، وكان يُصطاد لزيته ولحمه، وما لبث أن اختفى بعد أقل من 30 عاماً.

وأوضح المتحف أن الجولة التي تستمر 15 دقيقة للتعرف على هذه الحيوانات تسلط الضوء على الأنواع الحالية المهددة بالانقراض بفعل "ضغوط بشرية المنشأ".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم