وفاة آلان كوك الناشط من أجل الموت الرحيم في سويسرا

الفرنسي آلان كوك الذي يعاني من مرض عضال يطالب بـ"حقه" في الموت الرحيم
الفرنسي آلان كوك الذي يعاني من مرض عضال يطالب بـ"حقه" في الموت الرحيم © أ ف ب

توفي الناشط الفرنسي من أجل الموت الرحيم آلان كوك المصاب بمرض مستعص والذي أوقف مرتين التزود بالطعام والعناية الطبية في 2020، يوم الثلاثاء في 15 يونيو 2021 في سويسرا إثر انتحار بمساعدة الغير، على ما أعلن مقربون منه.

إعلان

وكتب كوك البالغ 58 عاما في رسالة وجهها إلى رئيس الجمهورية والحكومة وأعضاء البرلمان ونشرها داعمون له "أحرص على إعلامكم من خلال هذه الرسالة بأني متّ بصورة لائقة في إطار انتحار بمساعدة الغير في سويسرا".

وأوضح فرنسوا لامبير، أحد المقربين من كوك "لقد تناول قرصا وحصل الأمر بسرعة كبيرة. قُضي الأمر ومن الجيد جدا أنه رحل بالطريقة التي كان يريدها".

وأضاف لامبير "هذا أفضل من البقاء على قيد الحياة في هذه الحالة"، في إشارة إلى العذابات التي قاساها كوك في نهاية عمره.

وأوضحت صوفي ميدجيبرغ وهي أيضا مقربة من كوك أن الفرنسي المتحدر من مدينة ديجون توفي "بصورة لائقة" في مدينة برن السويسرية.

وكان آلان كوك يعاني منذ 35 عاما مرضا نادرا مؤلما للغاية يؤدي إلى التصاق جدران أوعيته الدموية، ما يتسبب بتوقف أو قصور في تدفق الدم في الأنسجة أو الأعضاء.

ورغم معاناته الكبيرة، لم يكن ممكنا له الإفادة من القانون الساري منذ 2016 المعروف باسم قانون كلايس- ليونيتي والذي يتيح الموت الرحيم لكن يحصره بالأشخاص الذين يواجهون احتمال الوفاة "على المدى القصير".

وكان كوك طلب من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في آب- أغسطس 2020 السماح للأطباء بأن يسمحوا له بتناول مادة "بنتوباربيتال"، وهو نوع من الباربتيورات (أدوية مثبطة للجهاز العصبي المركزي) من شأنها السماح له بـ"الرحيل بسلام".

لكن بعد رفض الرئيس الفرنسي، حاول كوك مرتين إنهاء حياته من خلال وقف التزود بالسوائل والطعام والأدوية، لكنه اضطر للتراجع بسبب عدم القدرة على تحمل الأوجاع.

وقد أبدى نيته التوجه إلى سويسرا حيث تسمح القوانين بالانتحار بمساعدة الغير.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم