إثيوبيا: قتلى وجرحى بالعشرات في غارة جوية على سوق في تيغراي

على حدود إقليم تيغراي في إثيوبيا
على حدود إقليم تيغراي في إثيوبيا © رويترز

استهدفت غارة جوية سوقا مكتظة يوم الثلاثاء 22 يونيو 2021 في منطقة تيغراي الإثيوبية التي تشهد حربا ما أوقع عددا من القتلى وعشرات الجرحى كما أفاد يوم الأربعاء 23 يونيو شهود عيان وطبيب.

إعلان

وأعلن بيرهان جبريهوات "كان هناك عدد كبير من الجرحى والقتلى كنا نسير فوقهم وفوق دمائهم". وأضاف أن الغارة دمرت تماما منزله الواقع قرب هذه السوق في منطقة توغوغا على بعد 30 كلم شمال غرب العاصمة الاقليمية ميكيلي.

ولم تعرف بعد الأربعاء الحصيلة الدقيقة للضحايا لان الجنود يمنعون الوصول الى هذه المنطقة وفقا لشهود عيان واطباء ومسعفين تحدثت اليهم فرانس برس. ويشن الجيش الاثيوبي منذ تشرين الثاني/نوفمبر عملية عسكرية في هذه المنطقة شمال البلاد ضد قوات تابعة للسلطات الاقليمية السابقة.

وقال مسؤول الطوارئ في المكان إن ستة جرحى بينهم ثلاثة أطفال أعمارهم عامين وثلاثة اعوام وستة أعوام تمكنوا من الوصول إلى مستشفى ميكيلي. وأضاف ان "هناك 45 جريحا تقطعت بهم السبل ويواجهون خطر الموت".

وبحسب الشهادات التي جمعتها وكالة فرانس برس في ميكيلي، فقد أصابت الغارة الجوية سوقًا مزدحمة في توغوغا ظهر الثلاثاء تقريبا.

وقال بيرهان جبريهوات (20 عاما) "دمر منزلي تماما. ودفنا تحت الجدران والسقف" مؤكدا أنه كان "متأكدا من أنها غارة جوية".

وقالت عائلة رجل أصيب بجروح خطيرة وعولج في ميكيلي لوكالة فرانس برس إن "غارتين جويتين" أصابتا السوق ومكان قريب منها.

وقال هايلو كيبيدي المسؤول في حزب معارض في تيغراي ويدير شقيقه كشكًا في السوق إنها كانت مزدحمة مع اقتراب موسم الزراعة. وقال له شقيقه إن طائرة أو أكثر "قصفت السوق منتصف النهار" على حد قوله.

في تشرين الثاني/نوفمبر أرسل رئيس الوزراء الإثيوبي أبيي أحمد الجيش الفدرالي إلى تيغراي لاعتقال ونزع سلاح قادة جبهة تحرير شعب تيغراي التي كانت آنذاك الحزب الحاكم في المنطقة. وقال آبيي إن عملية "حفظ الأمن" هذه تقررت بعد أن هاجمت القوات الموالية لجبهة تحرير شعب تيغراي قواعد عسكرية.

تحولت هذه العملية العسكرية التي اعلن أنها ستكون خاطفة، إلى نزاع طويل تخللته شهادات عن فظائع بحق المدنيين من مذابح وعمليات اغتصاب.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم