غضب عارم في أوكرانيا: الجيش يريد مشاركة المجندات في عرض عسكري بالكعب العالي

صورة نشرتها وزارة الدفاع للتدريبات على العرض العسكري بالكعب العالي
صورة نشرتها وزارة الدفاع للتدريبات على العرض العسكري بالكعب العالي © أ ف ب

أثارت وزارة الدفاع الأوكرانية جدلا واسعا في البلاد، بعد أن اتخذت قرارا ينص على مشاركة المجندات الأوكرانيات في عرض عسكري شريطة وضع أرجلهن في أحذية الكعب العالي النسائية عوض أحذية الجيش التقليدية.

إعلان

وقد تعرضت الحكومة لانتقادات شديدة بعد قيام وزارة الدفاع بنشر صور على مواقع التواصل الاجتماعي للمجندات أثناء التدريب على العرض العسكري بمناسبة الذكرى الثلاثين لاستقلال أوكرانيا في 24 آب – أغسطس.

وتظهر هذه الصور طالبات في كلية عسكرية يمشين بزي عسكري وأحذية بكعب متوسط.  وتعترف الطالبات أنفسهن بأنها غير عملية. فقد علقت إحدى المشاركات في هذا العرض العسكري قائلة: " نتدرب اليوم على الكعب العالي لأول مرة. الأمر أصعب قليلاً مما هو عليه في الأحذية القتالية لكننا سنبذل قصارى جهدنا". وأضافت: "إنه أصعب قليلاً مقارنة بأحذية الجيش لكننا نحاول".

غضب لدى الرأي العام ونواب المعارضة

وأثارت الصور ردود فعل غاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي واحتجاجات في البرلمان. فردا على هذه الخطوة، أقدمت نائبات معارضات على تنظيم وقفة احتجاجية أمام مجلس النواب حاملات معهن أحذية كعب عال وطالبن وزير الدفاع بوضع حذاء من الأحذية التي فرضت على المجندات و"المشاركة معهن في العرض العسكري" .

وقالت النائبة إينا سوفسون: "من الصعب تخيل فكرة أكثر غباءً وضررًا"، مشيرة إلى مخاطر الإجراء الذي اتخذته وزارة الدفاع على صحة المجندات.

أما نائبة رئيس البرلمان أولينا كوندراتيوك، فقد طلبت من السلطات الاعتذار علنا عن إذلال النساء اللواتي "دافعن عن استقلال أوكرانيا حاملات السلاح بأيديهن".

وقد عبرت نساء على مواقع التواصل الاجتماعي عن غضبهن معتبرات أن الكعب العالي فرض على النساء من قبل شركات التجميل. ووضعن هذا القرار في إطار "التمييز الجنسي وكره النساء".

تجدر الإشارة إلى أن الجيش الأوكراني يضم في صفوفه أكثر من 31000 مجندة بينهن أكثر من 4100 ضابطة. وقد شاركت 13 ألف منهن في القتال ضد الانفصاليين الموالين لروسيا في شرق البلاد منذ اندلاع النزاع المسلح الدامي قبل سبع سنوات.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم