قبرص: الرئيس يصف حرائق الغابات بـ"المأساة" والعثور على 4 جثث يرجح أنها لمصريين

حرائق غابات في قبرص
حرائق غابات في قبرص © رويترز

وصف الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسياديس يوم الأحد 4 تموز – يوليو 2021 حرائق الغابات المشعلة في قبرص والتي أودت بأربعة أشخاص يُعتقد أنهم مصريون، بـ"المأساة" معتبرا أنها الأسوأ التي تشهدها الجزيرة المتوسطية منذ عقود.

إعلان

وقال في تغريدة "إنها مأساة"، مضيفا أنه "أكبر حريق منذ العام 1974" الذي شهد انقسام الجزيرة بعدما احتلت تركيا ثلثها الشمالي. وأضاف أن الحريق أدى إلى "سقوط وفيات" وأتى على ممتلكات وغابات، مشيرا إلى أن "الحكومة ستقدّم مساعدات فورية إلى الضحايا وعائلاتهم".

إلى ذلك، ما أعلن وزير الداخلية القبرصي العثور على أربع جثث متفحّمة، يعتقد أنها جثث مصريين، في منطقة لارنكا، حيث يشتعل حريق غابات كبير لليوم الثاني على التوالي.

وقال نيكوس نوريس للصحافيين: "توجّه محققون متخصصون في الطب الشرعي إلى الموقع لتحديد هويات (القتلى).. تدل جميع المؤشرات إلى أن الجثث لأربعة مفقودين نبحث عنهم منذ الأمس (السبت)"، مضيفا أنه يُعتقد بأن القتلى الأربعة يحملون الجنسية المصرية.

وأثر الحريق، الذي أججته الرياح القوية، على عشرة تجمعات سكنية على الأقل على مساحة 50 كيلومترا مربعا في سفوح سلسلة جبال ترودوس، وهي منطقة من غابات الصنوبر والشجيرات الكثيفة.

وقالت المفوضية الأوروبية إن طائرات لمكافحة الحرائق غادرت اليونان للتصدي للنيران وإن إيطاليا تعتزم أيضا إرسال رجال إطفاء.

وأضافت المفوضية في بيان أن القمر الصناعي كوبرنيكوس التابع للاتحاد الأوروبي جرى تفعيله أيضا لتقديم خرائط تقييم الأضرار للمناطق المتضررة.

وقال مدير إدارة الغابات شارالامبوس ألكسندرو لتلفزيون أوميجا القبرصي "هذا أسوأ حريق غابات في تاريخ قبرص".

وثمة محاولات لمنع الحريق من عبور الجبال والوصول إلى مشيراس، وهي غابات صنوبر وواحدة من أعلى القمم في قبرص.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم