بامبلونا الإسبانية تلغي مهرجان الركض مع الثيران

أشخاص يشاركون في آخر أيام مهرجان سان فيرمين السنوي لركض الثيران في مدينة بامبلونا الإسبانية
أشخاص يشاركون في آخر أيام مهرجان سان فيرمين السنوي لركض الثيران في مدينة بامبلونا الإسبانية / رويترز 14-07-2019

في الأوقات العادية كانت شوارع بامبلونا الإسبانية تزدحم في هذا الوقت من العام بالناس والثيران في إطار الاحتفال بمهرجان سان فيرمين السنوي لركض الثيران.

إعلان

لكن الهدوء خيم على شوارع المدينة أمس الأربعاء بعدما ألغت السلطات المهرجان للعام الثاني على التوالي لأول مرة منذ الحرب الأهلية في الثلاثينيات لمخاوف مرتبطة بجائحة كوفيد-19.

وكان المهرجان الذي يقام على مدى ثمانية أيام عادة يجتذب مئات الآلاف من أنحاء العالم في يوليو تموز كل عام للاحتفال والرقص والركض مع الثيران.

وبعد إلغاء المهرجان لأول مرة في 2020 خلال اجتياح الموجة الأولى من الجائحة أوروبا قرر منظمو الحدث في فبراير شباط عدم إقامته هذا العام أيضا نظرا لأن ذلك سيكون محفوفا للغاية بالمخاطر.

وقال أنطونيو مانثانيرا (55 عاما) وهو أحد المحترفين في الركض مع الثيران من منطقة مُرسية في جنوب شرق البلاد إنه شعر "بحزن غامر" لإلغاء المهرجان. وأضاف "الركض هو أكثر ما نحبه... لكننا نفهم بالطبع أن الإلغاء كان بسبب الجائحة".

وعانت المتاجر المحلية التي يعتمد بعضها على مهرجان سان فيرمين في تحقيق أرباح.

وقال روبرتو بوينو، وهو مالك مقهى في البلدة القديمة في بامبلونا "الشوارع خالية والشرفات خالية"، واسترجع ذكريات الأعوام الماضية عندما كانت الصفوف تمتد بطول الشارع أمام المقهى. لكن البعض مبتهج لإلغاء المهرجان، إذ قالت جماعة (أنيما ناتوراليس) المدافعة عن حقوق الحيوان "لن تكون هناك مصارعة ثيران في المدينة وهذا يسعدنا للغاية. نعتقد أنها ليست ضرورية للاستمتاع بالمهرجان".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم