نواب بريطانيون يدعون الحكومة إلى تعزيز الضغوط على الصين

البرلمان البريطاني يوم 19 أكتوبر 2019
البرلمان البريطاني يوم 19 أكتوبر 2019 (رويترز)

دعت لجنة برلمانية بريطانية يوم الخميس 08 يوليو 2021 حكومة بوريس جونسون إلى "تعزيز الضغط" على الصين عبر مقاطعة أولمبياد بكين والاعتراف بأن "إبادة جماعية تجري ضد أقلية الأويغور.

إعلان

ودعت الحكومة البريطانية الصين مرارا إلى احترام حقوق الإنسان والسماح للأمم المتحدة بإجراء تحقيق كامل في حملة القمع ضد مسلمي الأويغور في إقليم شينجيانغ. لكن النواب يرون أن هذه الدعوات "أثبتت أنها غير فعالة حتى الآن".

ودعت لجنة الشؤون الخارجية في مجلس العموم الحكومة البريطانية إلى "قبول وجهة نظر البرلمان بأن الأويغور والأقليات العرقية الأخرى في شينجيانغ يعانون من إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية، واتخاذ الإجراءات اللازمة لوضع حد لهذه الجرائم". 

ولم تستخدم الحكومة حتى الآن مصطلح "الإبادة الجماعية"، معتبرة أن القضاء وحده مخول بذلك.

   وفي موقف ينسجم مع وجهة نظر حزب العمال المعارض، رأت هذه اللجنة أن الحكومة "يجب ألا تحضر" دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين في 2022. 

وردا على سؤال في جلسة المساءلة الأسبوعية في مجلس العموم الأربعاء، قال رئيس الوزراء بوريس جونسون إنه سيفكر في مقاطعة لكنه "يعارض بشكل تلقائي مقاطعة النشاطات الرياضية ". 

ويشعر أعضاء البرلمان بالقلق من أن المنتجات الناجمة عن العمل القسري موجودة في السوق البريطانية ويقترحون "حظرا على استيراد جميع منتجات القطن المصنوعة كليا أو جزئيا في شينجيانغ". 

واتهمت العديد من منظمات حقوق الإنسان السلطات الصينية باحتجاز مليون مسلم على الأقل في "معسكرات إعادة تثقيف" في هذه المنطقة بشمال غرب الصين. وتنفي بكين هذا العدد وتتحدث عن "مراكز للتدريب المهني" من أجل دعم التوظيف ومحاربة التطرف الديني. 

كما أوصى النواب ب"حظر شركات المراقبة مثل +هيكفيجن+ التي توفر معدات المراقبة لمعسكرات الاحتجاز - من العمل في بريطانيا". 

وذكرت وسائل إعلام أنه يتم استخدام كاميرات هذه الشركة في وزارة الصحة التي تم فيها تسريب لقطات مراقبة للصحافة تظهر مات هانكوك وهو يقبل امرأة متعاونة ما اضطره للاستقالة من منصب وزير الصحة وأثار تساؤلات حول الأمن داخل مباني الوزارات.

وحث النواب السلطة التنفيذية البريطانية على "زيادة الضغط على الحكومة الصينية للسماح لمراقبين دوليين بالتوجه إلى شينجيانغ".

وداخل بريطانيا، دعا النواب إلى "تنفيذ إجراءات لجوء عاجلة للأويغور". 

وقال رئيس اللجنة البرلمانية النائب المحافظ توم توغندهات إنه "لا يملك أي بلد السلطة الكافية لارتكاب فظائع مع الإفلات من العقاب". وأضاف أنه "يمكن لبريطانيا أن تختار التحرك (...) لمحاسبة الحزب الشيوعي الصيني".   

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم