نهائي كأس أوروبا لكرة القدم في ظل متحورة دلتا

المنتخب الإيطالي بعد فوزه على سويسرا في كأس أوروبا
المنتخب الإيطالي بعد فوزه على سويسرا في كأس أوروبا © رويترز

الذي سيستقبل المتفرجين بنسبة 75 % من قدرته الاستيعابية في هذا اليوم التاريخي مع وصول إنكلترا للمرة الأولى إلى نهائي بطولة منذ العام 1966.

إعلان

وليس الملعب هو الذي يثير قلق الخبراء خصوصا بل التجمعات لا سيما الداخلية التي ستحصل بسبب هذه المباراة المهمة خصوصا في المملكة المتحدة حيث رفعت غالبية القيود فيما سجلت 30 ألف إصابة يوميا في الأسبوع المنصرم.

ويطرح انتشار المتحورة الجديدة للفيروس خطرا على آفاق الاقتصاد العالم على ما حذر السبت وزراء المال في مجموعة العشرين في حين أن التطعيم متفاوت جدا من بلد إلى آخر وكذلك رفع القيود أو تعزيزها.

وتثير المتحورة دلتا القدر الأكبر من المخاوف وهي كانت ظهرت أولا في الهند، بسبب انتشارها السريع مخلفة بؤرا وبائية في آسيا وإفريقيا مع ارتفاع في الإصابات في أوروبا والولايات المتحدة أيضا.

وحذر البيان الختامي لاجتماع مجموعة العشرين السبت من أن "سلسلة أخطار" ترخي بثقلها على نهوض الاقتصاد العالمي بسبب "تفشي متحورات جديدة من كوفيد-19 ووتيرات متفاوتة لعمليات التلقيح".

وإذا كان الوضع الاقتصادي العالمي "قد تحسن، خصوصا بفضل تزايد عمليات التلقيح" في الأشهر الأخيرة، فإن مجموعة العشرين ذكرت في بيانها الختامي بأن الازمة لم تنته بعد.

- إعلان متوقع في فرنسا 

ودعا مسؤولو الدول العشرين الأغنى في العالم إلى تسريع وتيرة التلقيح ملتزمين بذل المزيد لدعم الدول النامية على هذا الصعيد.

وشدد الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش إلى أن 70 % من السكان تلقوا اللقاح في بعض الدول المتطورة في حين تقل هذه النسبة عن 1 % في الدول المتدنية الدخل.

وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين السبت  إن الاتحاد الأوروبي حقق هدفه المتمثل في امتلاك كمية من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا تكفي لتطعيم 70 بالمئة من السكان البالغين. 

وأضافت أنه "بحلول يوم غد (الأحد) سنكون قد وزعنا حوالى 500 مليون جرعة على جميع أنحاء أوروبا". 

وتابعت أن كوفيد-19 "لم يُهزم بعد، لكننا مستعدون لمواصلة توفير اللقاحات، بما في ذلك ضد المتحورات الجديدة"، مؤكدة أنه "يجب على الدول الأعضاء الآن بذل كل ما في وسعها لضمان تقدم التطعيم. عندها فقط سنكون جميعًا بأمان".

إلا ان مناطق أخرى في العالم تواجه صعوبات كبيرة. فقد أبرمت بنغلادش اتفاقات للحصول على 17,5 مليون جرعة إضافية من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، على ما أعلنت وزارة الصحة السبت، فيما تسجل في هذا البلد البالغ عدد سكانه 169 مليونا أعداد قياسية من الوفيات وتجاوزت الإصابات المليون.

ويخضع سكان هذا البلد لحجر يعتبر الأقسى منذ بدء انتشار الجائحة. ويجري الجيش دوريات في الشوارع لإرغام الناس على ملازمة منازلهم.

وقررت دول عدة مثل إسبانيا وهولندا وتايلاند إعادة فرض قيود صحية. وقد يعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الاثنين قيودا جديدة في بلاده التي تشهد انتشار المتحورة دلتا في حين مددت الأرجنتين الإجراءات المعمول بها حتى مطلع آب/أغسطس.

واعتبارا من الأربعاء ستغلق مالطا حدودها أمام المسافرين غير الملقحين وستكون بذلك أول دولة أوروبية تقدم على هذه الخطوة.

- ألعاب أولمبية محصورة جدا -

في اليابان يقترب موعد انطلاق دورة الألعاب الأولمبية فيما يتقلص عدد المسابقات التي يمكن للجمهور حضورها.

فقد قررت منطقتي هوكايدو وفوكوشيما في شمال البلاد منع حضور الجمهور في المدرجات خلال مباريات كرة القدم والبيسبول والسوفتبول خلال الأولمبياد الذي يقام بين 23 تموز/يوليو والثامن من آب/أغسطس.

وتتخذ بذلك موقفا متعارضا مع السلطات اليابانية التي أعلنت عشية ذلك أن المسابقات ستقام بشكل مغلق في العاصمة والأقاليم المجاورة لكن يمكن للجمهور الحضور في مواقع أخرى ستستضيف مسابقات بعيدة عن العاصمة.

وسجلت كوريا الجنوبية التي لطالما اعتبرت مثالا يحتذى به في إدارة الجائحة، 1378 إصابة جديدة، وهو عدد قياسي لليوم الثالث على التوالي، في حين تستعد العاصمة سيول لفرض إجراءات هي من الأكثر صرامة فيها منذ بدء الأزمة الصحية.

أما روسيا فقد أعلنت السبت عدد وفيات يومية قياسية بلغ 752 حالة وهو الخامس منذ مطلع الشهر الحالي. وسجل هذا البلد 25802 إصابة جديدة.

تسبب فيروس كورونا بوفاة 4,013,756 شخصا في العالم منذ أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض نهاية كانون الأول/ديسمبر 2019، حسب تعداد أجرته وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسميّة الجمعة.

وتأكدت إصابة أكثر من 185,508,430 شخصا بالفيروس منذ ظهوره.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم