ساحة باسم الكردية "هفرين خلف" في مدينة ليون الفرنسية

الناشطة الكردية "هفرين خلف"
الناشطة الكردية "هفرين خلف" © ( Amitiés Kurdes Lyon et Rhône-Alpes)

صوّت مجلس مدينة ليون الفرنسية، على إطلاق اسم الناشطة السياسية الكردية "هفرين خلف" على إحدى ساحات المدينة في الدائرة السابعة، تكريما لها.

إعلان

واغتيلت "هفرين خلف" في 12 تشرين الأول/ أكتوبر 2019 على أيدي مسلحين في سوريا.

"فاني دوبو"، عمدة الدائرة السابعة في المدينة تركت تغريدة على حسابها على تويتر: "تحية لهذه الشخصية الرمزية من معسكرالسلام في بلد في حالة حرب. لـ السورية ، الكردية والنسوية التي قُتلت في سن الخامسة والثلاثين. تحية".

من جهته أعلن مجلس مدينة ليون أن معرضاً سيقام في دار البلدية اعتباراً من 21 أيلول/سبتمبر المقبل، حول حياة ونضالات خلف.

من هي "هفرين خلف"؟

هي شخصية كردية ومهندسة وناشطة في مجال حقوق المرأة. قُتلت في 12 تشرين الأول / أكتوبر 2019 على طريق شمال سوريا على يد مقاتلين موالين لتركيا. تعرضت مع سائقها لكمين وتعرضت للتعذيب والاغتصاب قبل إعدامها. 

الجمعية وعلى صفحتها في فيس بوك تحدثت عن خلف بصفتها:

"شخصية مهمة في منطقة روجافا الكردية المتمتعة بالحكم الذاتي، شاركت في عام 2018 في التدريب في الرقة وكانت تشغل منصب الأمين العام لحزب  "مستقبل سوريا" الداعي إلى  الديمقراطية والتعددية واللامركزية في سوريا. جمعت العرب والأكراد بهدف محاربة نظام بشار الأسد والدولة الإسلامية ". 

بيان الجمعية يؤكد أن الشابة "عملت من أجل شرق أوسط علماني وديمقراطي ومسالم.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم