فرنسا واليونان ترسلان طائرات إلى إيطاليا للمساهمة في إخماد حرائق سردينيا

رجل إطفاء يحاول المساهمة في إخماد حرائق سردينيا
رجل إطفاء يحاول المساهمة في إخماد حرائق سردينيا via REUTERS - Vigili del Fuoco

أرسلت فرنسا واليونان أربع طائرات "كنداير" الاثنين لمساعدة إيطاليا على مكافحة الحرائق التي تجتاح غرب سردينيا حيث تم إعلان حالة الكوارث.

إعلان

وتنشر الطائرتان اليونانيتان في إطار آلية الدفاع المدني للاتحاد الأوروبي وهما في جهوزية تامة، ومن المقرر أن تصل الطائرتان الفرنسيتان إلى الجزيرة صباحا.

وتتمثل مهمتها في دعم 7500 رجل إطفاء وسبع طائرات كنداير و13 مروحية إيطالية على الأرض.

أعلنت سلطات سردينيا حالة الطوارئ بعد الحرائق العنيفة الناجمة عن الجفاف والحرارة والرياح التي دمرت أكثر من 20 ألف هكتار من الغابات وبساتين الزيتون والمحاصيل في منطقة أوريستانو (غرب).

وقد خسر المربون أعدادًا من الأغنام والماعز ومنازل ومباني زراعية وصناعية.

ولا تزال النيران مستعرة وتخشى فرق الانقاذ هبوب رياح شمالية قد تغير مسار الحرائق وبالتالي تشكل تهديدا على مناطق جديدة.

في قريتها كولييري، اضطرت باولا ميسانا المتقاعدة التي تمتلك 200 شجرة زيتون، إلى الفرار في اللحظة الأخيرة.

وقالت الاثنين في اتصال أجرته معها وكالة فرانس برس "سلكت الطريق العام للنزول. قطعت آخر 300 متر وسط النيران".

وأضافت "عندما رأيت ألسنة اللهب على الجبل كنت أعلم أنها ستنخفض بسرعة بسبب الرياح الجافة العاتية. لم أشهد قط رياحًا جافة بهذه القوة".

وأوضحت "هذه المنطقة هي منطقة سردينيا التي تنتج أفضل زيت زيتون. إنها كارثة بكل معنى الكلمة". 

وأعلن حاكم سردينيا كريستيان سوليناس حالة الكوارث. وقال في بيان "ليس من الممكن حتى الآن إجراء تقييم للأضرار التي سببتها الحرائق التي لا تزال مشتعلة في منطقة أوريستانو. لكنها كارثة غير مسبوقة. دمرت عشرات آلاف الهكتارات من المساحات المزروعة واحترقت شركات ومنازل ونفقت رؤوس من الماشية".

وقال إنه راسل رئيس الوزراء ماريو دراغي ليطلب تخصيص جزء من أموال خطة التعافي بعد كوفيد لإعادة تشجير المناطق التي أتت عليها النيران.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم