إسبانيا: مدينة خيخون توقف مصارعة الثيران بسبب اسمَي حيوانين

أشخاص يشاركون في آخر أيام مهرجان سان فيرمين السنوي لركض الثيران في مدينة بامبلونا الإسبانية
أشخاص يشاركون في آخر أيام مهرجان سان فيرمين السنوي لركض الثيران في مدينة بامبلونا الإسبانية © / رويترز 14-07-201

"نسوي" و "نيجيري" اسما حيوانين قتلا خلال مصارعة للثيران في خيخون، مما أثار ضجة واسعة أفضت إلى اتخاذ رئيسة بلدية المدينة الواقعة في شمال غرب إسبانيا قراراً بوقف إقامة عروض هذه اللعبة في الحلبة البلدية المخصصة لها.

إعلان

ورأت رئيسة البلدية الاشتراكية آنا غونزاليز في حديث إلى إذاعة "كادينا سير"  أن "خطوطاً كثيرة تم تجاوزها، وتحديداً اثنان، أحدهما بسبب تسمية + نسوي + والآخر بسبب تسمية + نيجيري +". وأضافت "لا يمكننا أن نسمح بمثل هذه الأمور". 

وقُتل الثوران "نسوي" و "نيجيري" الأسبوع الفائت في حلبة خيخون خلال مهرجان لمصارعة الثيران.

وأضافت رئيسة البلدية المسؤولة عن إدارة الحلبات في تصريح لصحيفة "نويفا إسبانيا" المحلية "أنا لا أمنع حفلات (مصارعة الثيران) بل قررت استخدام الحلبة لغرض آخر".

وتابعت قائلة في خضمّ نقاش ساخن تشهدت إسبانيا في شأن النسوية "في مدينة تؤمن بالمساواة بين المرأة والرجل وبالاندماج (...) لا يمكننا السماح بهذا النوع من الأشياء".

وأقرّت رئيسة بلدية هذه المدينة الساحلية التي يبلغ عدد سكانها 270 ألف نسمة بأن "ثمة أشخاصاً أرادوا استمرار (العروض)"، لكنّها أشارت إلى أن رأي هؤلاء سُمع و"ينبغي الآن سماع الجزء الآخر من خيخون الذي لا يريد ثيراناً".

واعتبر خوليان لوبيز الذي قتل أحد الحيوانين في مقطع فيديو نشره على "فيسبوك" أن هذا القرار "سخيف" و "مخز" وذو طابع "عقيدي".

وأوضح أن "أحد ثيران القطيع قبل 40 عاماً كان يدعي +نسوي+ والثاني +نيجيري+، ولكل نسلهما الاسم نفسه بهدف استمرار السلالة".

وهذا ما أكده أيضاً الاتحاد الأوروبي لمربي الثيران الذي أعرب في بيان عن أسفه للقرار، معتبرأ أنه "نتيجة الجهل بالعالم الريفي".

وتشكّل مصارعة الثيران تقليداً راسخاً ضمن الثقافة الإسبانية،  إلا أن منظمات عدة تندد بإساءة معاملة الحيوانات وإشراكها في العروض.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم