إسبانيا: خسائر جسيمة بعد الأمطار الغزيرة

انجراف السيارات بعد هطول الأمطار في اسبانيا
انجراف السيارات بعد هطول الأمطار في اسبانيا © رويترز

جرفت المياه السيارات وتحولت الشوارع إلى سيل من الوحول بعد الأمطار الغزيرة التي تساقطت على إسبانيا دون إيقاع ضحايا ولكنها خلفت يوم الخميس 09/02 أضرارا جسيمة.

إعلان

وصفت سلطات كاتالونيا (شمال شرق)الأمطار الغزيرة التي هطلت الأربعاء على بعض البلدات مثل الكنار على بعد 200 كيلومتر جنوب برشلونة، حيث غمرت الوحول الشوارع بأنها "استثنائية للغاية".

وقال رئيس بلدية المدينة جوان رويغ لاذاعة "راك 1"، "كان لدينا انطباع بأنها نهاية العالم".

في بعض المدن ساهمت الشرطة في إنقاذ سائقي سيارات كانوا محاصرين في سياراتهم بينما تم إجلاء 83 شخصًا من منازلهم على أن يعودوا إليها الخميس.

ولم يعلن سقوط ضحايا.

خلال زيارة إلى غوادالاخارا (وسط)، أعرب رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز عن "تضامنه" مع ضحايا "هذه الفيضانات الفظيعة" التي جاءت "نتيجة لحالة الطوارئ المناخية".

في منطقة فالنسيا المجاورة، أدت الفيضانات إلى إلغاء تنظيم المهرجانات التي تضم مواكب للعربات والتماثيل العملاقة من الورق المقوى.

وحذر روبين ديل كامبو المتحدث باسم وكالة الأرصاد الجوية الوطنية من أن أحوال الطقس ستستمر "في التفاقم في عدة مناطق من الوسط والشرق" في الساعات المقبلة.

وأوضح كذلك أن تغير المناخ يجعل هذه التقلبات المناخية القصوى أكثر شيوعا في إسبانيا، وخاصة على ساحل المتوسط.

في أيلول/سبتمبر 2019، لقي سبعة أشخاص مصرعهم في فيضانات في جنوب شرق البلاد، وفي عام 2018 لقي 13 شخصًا حتفهم في جزيرة مايوركا في أرخبيل البليار.

يقول العلماء إنه مع ارتفاع حرارة الأرض، يحتوي الغلاف الجوي على المزيد من البخار ما يزيد من مخاطر هطول أمطار غزيرة. هذه الأمطار المرتبطة بعوامل أخرى، تزيد من مخاطر الفيضانات.

ومن دون تدابير للتأقلم، مع درجة إضافية من الاحترار، ستساهم الفيضانات في تضاعف عدد الضحايا مقارنة بنهاية القرن العشرين، وفقًا لمسودة تقرير خبراء المناخ التابعين للأمم المتحدة وحصلت عليها وكالة فرانس برس في حزيران/يونيو 2021.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم