البابا فرنسيس يصل إلى العاصمة المجرية بودابست في زيارة قصيرة

البابا فرنسيس في مطار بودابست
البابا فرنسيس في مطار بودابست via REUTERS - VATICAN MEDIA

 وصل البابا فرنسيس بابا الفاتيكان إلى المجر في ساعة مبكرة من صباح يوم الأحد 12 سبتمبر 2021 في زيارة قصيرة على نحو غير معتاد تسلط الأضواء على الخلافات مع فيكتور أوربان رئيس الوزراء المجري صاحب الأفكار القومية والمناهض للمهاجرين.

إعلان

ولن يقضي فرنسيس (84 عاما) سوى سبع ساعات في العاصمة بودابست لحضور ختام اجتماع دولي للكاثوليك ثم يتوجه إلى سلوفاكيا التي سيمكث فيها فترة أطول يزور خلالها أربع مدن قبل أن يغادر البلاد يوم الأربعاء.

وقال فرنسيس للصحفيين على متن طائرة رحلته إلى بودابست في إشارة إلى جائحة كوفيد-19 "(بدأنا) نستأنف الزيارات وهذا أمر مهم للغاية إذ يمكننا إيصال كلماتنا وتهانينا للناس".

وبسؤاله عن جراحة خضع لها مؤخرا، قال البابا إنه على ما يرام.

وقال الفاتيكان إن جدول أعمال البابا في المجر يشمل لقاء مع أوربان والرئيس يانوش أدير وأساقفة وممثلين لبعض الجاليات اليهودية قبل أن يقود قداسا في ختام اجتماع للكنيسة الكاثوليكية بدأ يوم الأحد الماضي.

وبسبب قصر زيارة البابا لبودابست، وهي الأولى منذ عمليته الجراحية الأخيرة في يوليو تموز، قال دبلوماسيون ووسائل إعلام كاثوليكية إن فرنسيس يعطي الأولوية لسلوفاكيا ويوجه توبيخا للمجر.

ويندد فرنسيس من حين لآخر بما يعتبرها عودة للحركات القومية والشعبوية ويدعو إلى الوحدة الأوروبية وينتقد البلدان التي تحاول حل أزمة الهجرة بتصرفات أحادية الجانب وانعزالية. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم