مرشح ميركل لمنصب المستشارية يشن هجوما على منافسه في ثاني مناظراته التلفزيونية

زعيم الحزب المحافظ الألماني أرمين لاشيت
زعيم الحزب المحافظ الألماني أرمين لاشيت © رويترز

شنّ أرمين لاشيت، مرشّح المعسكر المحافظ لخلافة المستشارة أنغيلا ميركل في ألمانيا، هجوماً على منافسه الرئيسي من يسار الوسط خلال مناظرة انتخابيّة متلفزة يوم الأحد 12 سبتمبر 2021، من دون أن يتمكّن من توجيه "ضربة قاضية" لخصمه.

إعلان

فقبل أسبوعين من الانتخابات، واجه لاشيت المعروف بارتكابه الزلّات، منافسَيه وزير المال أولاف شولتز من الحزب الاشتراكي الديموقراطي، وأنالينا بيربوك من حزب الخضر ذي الميول اليساريّة، في مناظرة ثانية من أصل ثلاث مقرّرة بين المرشّحين.

بدا شولتز الذي غالبًا ما يوصَف بأنه خشبيّ ولا يتمتّع بكاريزما، غير منزعج خلال المناظرة، وقاطع لاشيت فترةً وجيزة لاتّهامه بـ"تحريف الحقائق" عندما سعى الأخير إلى تسليط الضوء على "إخفاقات" شولتز على خلفيّة مخالفات في رصد جرائم ماليّة.

وأعطت كلّ استطلاعات الرأي التي أعقبت المناظرة، الأفضليّة لشولتز الذي اعتبره 41% من المستطلَعين "الأكثر إقناعًا"، متقدّمًا على لاشيت (27%) وبيربوك (25%).

وقالت صحيفة "بيلد" اليومية الأكثر مبيعًا في ألمانيا إنّ لاشيت كان بحاجة إلى الظهور بمظهر المنتصر، للحفاظ على فرصه في خلافة ميركل. وكتبت "حصل تبادل عنيف لِلّكَمات، لكن لم يسقط أحد".

تحوّلت أوّل انتخابات عامّة في حقبة ما بعد ميركل إلى منافسة محمومة غير متوقّعة في أكبر اقتصاد في أوروبا.

وأظهرت استطلاعات الرأي أنّ تأييد الناخبين لتكتّل يمين الوسط الذي تنتمي إليه ميركل ويجمع الاتّحاد الديموقراطي المسيحي والاتّحاد الديموقراطي الاجتماعي في بافاريا قد تراجع إلى مستويات دنيا تاريخيّة بنحو 20 بالمئة، ما أفسح المجال أمام الحزب الاشتراكي الديموقراطي ليتقدّم بنحو 26 بالمئة.

أمّا حزب الخضر فحقّق نسبة 15 بالمئة، فاتحًا المجال أمام كلّ الاحتمالات لتشكيل ائتلافات.

ويعتبر مراقبون أنّ فرص لاشيت آخذة في التلاشي سريعًا. ولم يقتنع المشاهدون بأداء لاشيت في المناظرة الأولى الشهر الماضي، عندما تم إعلان شولتز فائزًا بها. 

 "كارثة تاريخية"

بدأت أسهم لاشيت، رئيس وزراء ولاية الراين-فستفاليا، بالتراجع في شكل كبير بعد ارتكابه سلسلة زلّات بينها التقاط صورة له ضاحكًا أثناء تكريم ضحايا فيضانات قاتلة ضربت ألمانيا في تموز/يوليو.

وفي مقابل ذلك، قاد شولتز حملة خالية من الأخطاء.

وبصفته نائبًا للمستشارة ووصيًا على الشؤون المالية للبلاد، نصّب شولتز البالغ 63 عاما نفسه الوريث الطبيعي لإرث ميركل ومرشّح الاستمراريّة، رغم انتمائه إلى حزب منافس. 

وكتبت مجلة "دير شبيغل" الأسبوعيّة أنّ التحالف المحافظ الذي هيمن على سياسة ألمانيا بعد الحرب يواجه الآن "كارثة تاريخيّة" في 26 أيلول/سبتمبر.

وفي إشارة إلى التوتّر المتزايد، شنّ المحافظون هجومًا على شولتز واتّهموه بركوب موجة ميركل في محاولة لتوجيه ألمانيا إلى اليسار.

حتّى ميركل التي كانت قد تعهّدت بعد 16 عاما في السلطة البقاء خارج المعركة الانتخابيّة، عادت لتنضمّ إلى هذه المعركة. 

فقد اصطحبت لاشيت معها خلال زيارة تفقّدية للمنطقة التي ضربتها الفيضانات، واستغلّت خطابًا لها في البرلمان هذا الأسبوع لتُصوّره على أنّه الخيار الأفضل لخلافتها، قائلة إنه يؤيّد "الاستقرار" و"الوسطيّة".

 انتصار اللحظة الأخيرة 

كما نأت المستشارة التي لا تزال تتمتع بشعبيّة كبيرة، بنفسها من شولتز، منتقدةً إيّاه لعدم استبعاده بشكل قاطع إقامة تحالف مع حزب لينكه اليساري المتطرف الذي ينادي بحلّ حلف شمال الأطلسي. 

وحصل لينكه على 6 بالمئة في استطلاع حديث، ونظريًا يمكن أن يشكّل جزءًا من تحالف ثلاثي مع الحزب الاشتراكي الديموقراطي وحزب الخضر.

وشنّ لاشيت خلال المناظرة هجومًا على التحالف المحتمل الذي يمكن أن يشكّله شولتز مع اليسار المتطرّف، قائلاً له "إذا منحك ذلك الأغلبية، فسوف تشكل تحالفًا مع اليسار!".

كان لاشيت قال أمام مؤتمر الاتّحاد الاجتماعي المسيحي السبت إنّ تحالفًا كهذا سيؤدّي إلى "أمن أقلّ" ويعرّض النمو الاقتصادي في ألمانيا للخطر من خلال زيادة الضرائب ومزيد من البيروقراطية.

كما أثار لاشيت البالغ 60 عاما الجدل بقوله إنّ الاشتراكيين الديموقراطيين كانوا "في الجانب الخطأ" في لحظات مهمة من تاريخ ألمانيا بعد الحرب.

وأثارت هذه التصريحات ردا فوريا من الحزب الاشتراكي الديموقراطي الذي قال إنها كشفت عن "ذعر" لاشيت من تراجعه في استطلاعات الرأي.

وقال الأمين العام للحزب لارس كلينغبيل إنّ تحالف الاتحاد الديموقراطي المسيحي والاتحاد الاجتماعي المسيحي "فقد احترامه في ظل لاشيت".

وقلّل لاشيت من أهمية مناظرة الأحد، قائلاً إنّ المعركة على المستشارية ستستمرّ حتى يوم الاقتراع.

لكن قد يتقرّر مصير لاشيت في وقت أقرب بسبب توقّع أرقام قياسيّة للتصويت عبر البريد جراء كوفيد. 

وعلى الرغم من أنّ لاشيت لديه سجلّ حافل في انتزاع انتصارات غير متوقّعة في اللحظة الأخيرة، إلا أنّ مجلة شبيغل "لم ترجّح" هذا الأمر هذه المرة.

كما تطرّق لاشيت خلال المناظرة إلى مسألة المداهمات التي شُنّت في 9 أيلول/سبتمبر في إحدى الوكالات الاتحادية التابعة لوزارة المال، من أجل أن يشنّ هجوماً على شولتز.  

ويُشتبه في أنّ الأجهزة التابعة لشولتز تقاعست عن بعث معلومات إلى القضاء تتعلق بعمليات غسل أموال. وقال لاشيت لشولتز في هذا الإطار "إذا تصرّفَ وزير ماليّتي مثلك، سنكون أمام مشكلة جدّية". 

لكن شولتز اتهم لاشيت بتوجيه "اتهامات باطلة" إليه.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم