الاتحاد الأوروبي يتعهد بالوقوف إلى "جانب الشعب الأفغاني" وزيادة المساعدات

رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين في بروكسل
رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين في بروكسل © رويترز

تعهدت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين الأربعاء 15 أيلول – سبتمبر 20201 زيادة المساعدات الإنسانية لأفغانستان ووعدت بأن تقف الكتلة التي تضم 27 دولة "بجانب الشعب الأفغاني".

إعلان

وقالت في خطاب "حالة الاتحاد" السنوي "يجب أن نبذل كل ما بوسعنا لتجنب الخطر الحقيقي هناك والمتمثل بمجاعة كبيرة وكارثة إنسانية. وسنفعل ما بوسعنا وسنزيد مرة أخرى المساعدات الإنسانية لأفغانستان بمقدار 100 مليون يورو".

ويأتي هذا التعهد الجديد بعدما زادت المفوضية الأوروبية مساعداتها الإنسانية لأفغانستان هذا العام بأربع مرات إلى 200 مليون يورو فيما تكافح البلاد لتجنب الانهيار بعد استيلاء طالبان على السلطة.

وقالت بروكسل إن أيا من المساعدات لن يذهب إلى حكام أفغانستان الجدد، وحضت طالبان على ضمان وصول العاملين في المجال الإنساني إلى البلاد.

وأوضحت فون دير لايين أن الاتحاد الأوروبي سيحدد "حزمة دعم أفغانية جديدة أوسع نطاقا" خلال الأسابيع المقبلة.

ويشعر الاتحاد الأوروبي بالقلق إذ إن كارثة إنسانية في أفغانستان قد تؤدي إلى موجة كبيرة من اللاجئين إلى الكتلة، على غرار أزمة المهاجرين العام 2015 التي سببتها الحرب السورية.

وقد وضع الاتحاد الاوروبي مجموعة من الشروط لزيادة تعامله المباشر مع طالبان بما في ذلك حماية حقوق الإنسان والسماح للراغبين بمغادرة البلاد بالقيام بذلك، وتشكيل حكومة شاملة.

وانتهى مؤتمر دولي للمانحين عقد في جنيف الاثنين بتعهدات بتقديم 1,2 مليار دولار لمساعدة أفغانستان فيما قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إن سكان أفغانستان "يحتاجون إلى شريان حياة".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم