الرئاسة الروسية ترحب بـ"شفافية ونزاهة" الانتخابات التشريعية التي فاز بها حزب بوتين

في مكتب اقتراع بالعاصمة الروسية موسكو
في مكتب اقتراع بالعاصمة الروسية موسكو © رويترز

رحبت الرئاسة الروسية الاثنين 09/20 بـ "شفافية ونزاهة" الانتخابات التشريعية التي فاز بها حزب "روسيا الموحّدة" الحاكم، على خلفية اتهامات بحدوث تزوير واسع أطلقتها المعارضة التي تم استبعادها من الاستحقاق.

إعلان

اعتبر المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف أن "أهم شيء بالنسبة للرئيس (فلاديمير بوتين) هو بالطبع أن الانتخابات كانت تنافسية في ظل من الشفافية والنزاهة"، واصفاً الفوز بأنه "إيجابي" مع حصول الحزب الحاكم على نحو 50 % من الأصوات. بعد فرز الأصوات في 85% من مراكز الاقتراع، تقدم حزب فلاديمير بوتين بنسبة 49,76% على الشيوعيين (19,61%).

وذكر أمين المجلس العام للحزب الحاكم أندريه تورتشاك امام الصحافيين أن الحزب سيحصل على ما مجموعه 315 مقعدا في المجلس المكون من 450 عضوا، مشيراً إلى انتصار "واضح ونظيف". ويحتفظ الحزب الحاكم بذلك بالأغلبية اللازمة لتعديل الدستور دون الحاجة إلى دعم من التشكيلات الأخرى.

ونددت حركة المعارض المسجون أليكسي نافالني التي تم حظرها فيما تم اقصاء أنصاره من الاقتراع، بحدوث تزوير انتخابي هائل خلال التصويت وأثناء الفرز أيضاً. لم يتمكن الحزب الحاكم من كسب ود الروس، وفق ما أظهرت نتائج حجم الثقة التي تقل عن 30%، بحسب مركز أبحاث الرأي العام الروسي الحكومي.  ويعاني الحزب من قضايا الفساد وتدهور مستوى المعيشة في البلاد.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم