ألمانيا: فوز مرشحة الاشتراكيين الديمقراطيين برئاسة بلدية برلين

مرشّحة الحزب الاشتراكي الديموقراطي لرئاسة بلدية برلين فرانسيسكا غيفاي
مرشّحة الحزب الاشتراكي الديموقراطي لرئاسة بلدية برلين فرانسيسكا غيفاي © رويترز

حقق الاشتراكيون الديموقراطيون الألمان (يسار وسط) انتصارا انتخابيا إضافيا في برلين إلى جانب فوزهم بغالبية ضئيلة في الاقتراع الذي جرى على الصعيد الوطني، حسب النتائج الأولية ليوم الاثنين 09/27.

إعلان

وفازت مرشّحة الحزب الاشتراكي الديموقراطي لرئاسة بلدية برلين فرانسيسكا غيفاي بـ21,4  في المئة من الأصوات، ملحقة الهزيمة بخصميها من حزب الخضر (18,9 في المئة) والاتحاد المسيحي الديموقراطي المحافظ (18,1 في المئة).

وأظهرت استطلاعات الرأي بأن النتائج كانت متقاربة بين غيفاي ومرشحة الخضر بيتينا جاراش. 

وأفادت غيفاي شبكة "آر بي بي" أنها ترغب بالتواصل مع الخضر والاتحاد المسيحي الديموقراطي لمناقشة تشكيل ائتلاف مشيرة إلى أن أولويتها تتمثّل بـ"إدخال برنامج الحزب الاشتراكي الديموقراطي بأكبر قدر ممكن إلى مفاوضات تشكيل الائتلاف".

ويحكم برلين حاليا ائتلاف يضم الاشتراكيين والديموقراطيين والخضر وحزب "دي لينكه" اليساري المتشدد. 

ويتولى الاشتراكيون الديموقراطيون رئاسة بلدية برلين منذ 20 عاما. وقرر رئيس بلديتها المنتهية ولايته مايكل مولر عدم الترشّح مجددا هذه المرة.

وكانت غيفاي تشغل منصب وزيرة الأسرة في حكومة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الائتلافية، لكنها استقالت في أيار/مايو إثر اتّهامات بالسرقة الأدبية في مشروعها لنيل شهادة الدكتوراه.

كذلك، صوّتت العاصمة الألمانية الأحد لصالح إجبار شركات العقارات الكبرى على بيع آلاف الشقق السكنية إلى المدينة، في استفتاء أجري بناء على عريضة محلية.

وصوّت 56,4 في المئة من سكان برلين بـ"نعم" في الاستفتاء، وفق النتائج الأولية، رغم أنها لا تعد ملزمة.

ويتزايد تململ سكان العاصمة حيال ارتفاع تكاليف السكن مع جذب برلين لعدد متزايد من الأجانب في السنوات الأخيرة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم