ألمانيا: فنانون ونشطاء يخدعون حزباً يمينياً متطرفاً ويسرقون منه 5 ملايين منشور سياسي

تينو شروبالا النائب عن حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني المتطرف
تينو شروبالا النائب عن حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني المتطرف © رويترز

أعلن فنانون ونشطاء ألمان أنهم تمكنوا من رقة 75 طناً من المنشورات السياسية التي تعود لحزب "البديل من أجل ألمانيا" اليميني المتطرف خلال الانتخابات الفيدرالية الألمانية متظاهرين بأنهم يعملون لدى خدمة بريدية.

إعلان

وتقوم المجموعة، التي أنشأها الفنان الألماني فيليب روش في عام 2011 وأطلق عليها اسم "مركز الجمال السياسي"، بعدد من الحملات والإجراءات الصادمة في مناسبات عديدة بهدف زيادة الوعي بين السكان حول قضية اللاجئين على وجه الخصوص أو تجاه الخطابات القومية المتطرفة.

وذكرت "كورييه انترناسيونال" في مقال نقلاً عن الصحافة الألمانية إنه في عام 2017، على سبيل المثال، أقامت المجموعة نموذجاً مصغراً لنصب تذكاري في برلين تكريماً لضحايا الهولوكوست بالقرب من منزل بيورن هوك، زعيم حزب "البديل" احتجاجاً على خطاب دعا فيه إلى "انعطاف بمقدار 180 درجة" بالنسبة لذكرى الحرب العالمية الثانية في ألمانيا.

ويوم الثلاثاء 28 أيلول/سبتمبر 2021، نشرت المجموعة مقطع فيديو اعترفت فيه بأنها تقف وراء "أكبر سرقة" لما مجموعه "خمسة ملايين منشور تعود لحزب البديل من أجل ألمانيا" قبل أيام من الانتخابات الألمانية.

وفي الفيديو، توضح المجموعة أن أعضائها تتنكروا على شكل موظفين لشركة خدمات بريدية مختلقة عرضت على الحزب خدمات بأسعار "لا تقبل المنافسة" لتوزيع منشوراتها. وسرعان ما ابتلع الحزب الطعم و "قبل العرض" مقدماً خمسة ملايين منور إليهم.

وتابعت "كورييه انترناسيونال" أن مسؤولين في حزب "البديل" شعروا بالغضب بسبب ما وقع وأعلنوا الجمعة 1 تشرين الأول/أكتوبر 2021 وقدموا شكوى ضد المجموعة ووصفوا ما وقع بـ"التدخل الهائل" في الحملة الانتخابية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم