منظمة: ألمانيا دفعت أكثر من 90 مليار دولار في 70 عاماً كتعويضات لضحايا الهولوكوست

الناجية من المحرقة والسجينة السابقة لمخيم الموت النازي أوشفيتز بيركناو، ميريام زيفر، تظهر صورة تاريخية لها والسجناء الآخرين، يوم واحد قبل 75 عام من ذكرى تحريرها. 24 يونيو، 2021
الناجية من المحرقة والسجينة السابقة لمخيم الموت النازي أوشفيتز بيركناو، ميريام زيفر، تظهر صورة تاريخية لها والسجناء الآخرين، يوم واحد قبل 75 عام من ذكرى تحريرها. 24 يونيو، 2021 © أ ف ب

أعلنت منظمة "مؤتمر المطالبات اليهودية المادية ضد ألمانيا" الذي يهدف إلى تحصيل تعويضات لضحايا الهولوكوست الأربعاء 06/10 إنها حصلت على 767 مليون دولار إضافية وقدرت أن مجموع التعويضات التي دفعتها الحكومة الألمانية خلال 70 عاماً تجاوزت 90 مليار دولار.

إعلان

وقالت المنظمة، التي أنشأت عام 1951 ويطلق عليها اختصاراً اسم "مؤتمر المطالبات"، أن ألمانيا وافقت خلال المفاوضات الأخيرة على الاعتراف بالمعاناة الشديدة لليهود الروس خلال عامين من الحصار النازي لمدينة لينينغراد الروسية التي أصبحت سان بطرسبرغ فيما بعد.

وبحسب ستيوارت إيزنستات، كبير مفاوضي المنظمة، فإن جهود التعويض السابقة حول هذه القضية واجهت مقاومة من المسؤولين الألمان لأن لينينغراد لم تُحتل من قبل النازيين خلال الحصار الذي استمر من أيلول/سبتمبر 1941 إلى كانون الثاني/يناير 1944.

وقال إيزنستات، وهو سفير الولايات المتحدة السابق لدى الاتحاد الأوروبي، "قالوا لنا أن غير اليهود عانوا أيضاً من ذلك، لكننا تمكنا من أن نريهم منشورات نازية تقول إن اليهود هم سبب الحصار، ولذلك كان مستوى اضطهادهم أكبر".

وكمثال على يهود عانوا من الحصار، يبرز نموج السيدة رايسة خوسيد التي تبلغ اليوم الـ80 من عمرها وتعيش قرب شيكاغو، والتي أصبحت مؤهلة بفضل المفاوضات للحصول على معاش تقاعدي من الحكومة الألمانية كجزء من برنامج تعويض موسع للناجين من المحرقة.

وسوف يتأهل 2000 من الناجين من الهولوكوست الذين اختبأوا في فرنسا ورومانيا أيضاً للحصول على معاشات تقاعدية قالت المنظمة إنها ستكون في حدود 52 ألف دولار سنوياً.

وأشار إيزنستات إلى أن أكثر من 50 في المائة من الناجين من المحرقة يعيشون حالياً عند خط الفقر وأن المشكلة حادة بشكل خاص في دول أوروبا الشرقية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم