الحلف الأطلسي يسحب أوراق اعتماد أفراد من البعثة الروسية لمواجهة الأنشطة الروسية "الخبيثة"

الأمين العام للحلف الاطلسي ينس ستولتنبرغ
الأمين العام للحلف الاطلسي ينس ستولتنبرغ - رويترز

أوضح الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ يوم الخميس في 07 تشرين الأول/ أكتوبر 2021 أن الحلف قرر سحب أوراق اعتماد ثمانية أفراد من البعثة الروسية في بروكسل لأنه كان ينبغي التحرك لمواجهة الزيادة في الأنشطة الروسية "الخبيثة" في أوروبا.

إعلان

وقال في مؤتمر صحفي غداة إعلان القرار، إن الأمر "ليس مرتبطاً بحدث محدد، لكننا اكتشفنا أن أفراداً من البعثة الروسية هم عملاء من الاستخبارات الروسية غير معلنين، تحت تغطية، ولاحظنا زيادة في الأنشطة الخبيثة التي تقوم بها روسيا، على الأقلّ في أوروبا. كان ينبغي علينا التحرّك".

وأعلن ستولتنبرغ أنه اقترح على موسكو عقد اجتماع لمجلس الحلف الأطلسي- روسيا "لمناقشة" الموضوع، لكن السلطات الروسية رفضت ذلك.

وقال "التقيتُ وزير الخارجية سيرغي لافروف في نيويورك خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة، لكننا لم نتمكن من التوافق على جمع مجلس الحلف الأطلسي- روسيا". وهذا المجلس الذي أُنشئ في 2002 هو هيئة للاستشارات والتعاون بين الحلف وروسيا.

وندّد أعضاء الحلف في شهر نيسان/أبريل الماضي بـ"الأعمال المزعزعة للاستقرار" التي تقوم بها روسيا في بعض دول الحلف وأعلنت درس اتخاذ تدابير للردّ.

وقرر الحلف الأطلسي في آذار/مارس 2018 سحب اعتمادات سبعة أفراد من البعثة الروسية وطردهم من بلجيكا بعد تسميم سيرغي سكريبال العميل الروسي السابق وابنته في بريطانيا.

وتمّ آنذاك تقليص عدد أفراد البعثة الروسية المعتمدين في بروكسل من 30 إلى 20. وكذلك تمّ تقليصه يوم الأربعاء إلى 10 على أن يبدأ تطبيق هذا الإجراء نهاية تشرين الأول/أكتوبر. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية