عشر دول من الاتحاد الأوروبي تطلق نداء للدفاع عن تكثيف استخدام الطاقة النووية

توليد الكهرباء عن طريق الطاقة النووية
توليد الكهرباء عن طريق الطاقة النووية REUTERS - SUMAYA HISHAM

أوردت صحيفة "لو فيغارو" الفرنسية أن مسؤولين حكوميين من عشر دول تنتمي إلى الاتحاد الأوروبي يرون أن تكثيف استخدام الطاقة النووية لحماية المستهلكين من تقلب الأسعار بات أمرا ملحا وضروريا.

إعلان

وذكرت الصحيفة عبر دراسة لها نشرت يوم الأحد 10 أكتوبر 2021 أن المسؤولين الأوروبيين دافعوا بشدة عن الخطوة، وهم وزير الاقتصاد والمالية والتعمير الفرنسي برونو لو مير، والوزيرة المنتدبة للصناعة أغنيس بانييه ريوناتش، وأيدهما رؤساء الوزراء ووزراء الاقتصاد ووزراء الطاقة من دول رومانيا وجمهورية التشيك وفنلندا وسلوفاكيا وكرواتيا وسلوفينيا وبلغاريا وبولندا وهنغاريا".

ودافع المشاركون عن وجهة نظرهم باعتبار أن "الطاقة النووية ستحمي المستهلكين الأوروبيين من تقلب أسعار الطاقة الذي يتم ملاحظته حاليا فيما يتعلق بأسعار الغاز".

في هذا السياق، ذكرت "لوفيغارو" عبر دراستها أن: "الارتفاع في أسعار الطاقة يشير إلى مدى أهمية تقليل اعتمادنا على الطاقة من الدول الأجنبية في أسرع وقت ممكن بالنسبة لنا. ومن الواضح أن التوترات مع إمدادات الطاقة ستصبح أكثر تواترا في المستقبل، وفي الوقت ذاته، لا تزداد واردات الطاقة غير الأوروبية".

من جهة أخرى، أشارت الدراسة المنجزة إلى أن "الطاقة النووية تلعب دورا حاسما في حماية المناخ. فهي تمثل حاليا حوالي نصف إنتاج أوروبا من الكهرباء من غير ثاني أوكسيد الكربون".

وشدد المشاركون في الدراسة، على أنه "من الضروري إدراج الطاقة النووية في تصنيف الاتحاد الأوروبي بحلول نهاية هذا العام"، ومن المتوقع أن تتبنى المفوضية الأوروبية هذه الوثيقة في الأشهر المقبلة.

 في القوت الذي تدافع فيه فرنسا وبولندا وجمهورية التشيك عن الذرة، فإن دولًا مثل ألمانيا والنمسا تعارضها بشدة، مثل العديد من المنظمات غير الحكومية التي تعتبرها تقنية محفوفة بالمخاطر. وقد أشاد الموقعون على الدراسة بالمصلحة الاقتصادية للصناعة النووية، التي يمكن أن يؤدي تطويرها، حسب رأيهم، إلى "توفير ما يقرب من مليون وظيفة عالية الكفاءة في أوروبا".

بالنسبة لفرنسا، يعد هذا المنتدى فرصة لتسليط الضوء على خيارها للمراهنة على الطاقة النووية، الذي يعد محل نقاش متواصل، قبل يومين من كشف إيمانويل ماكرون عن خطة استثمار تقدر بعدة عشرات المليارات من اليورو "فرنسا 2030"، حيث تتواجد هذه الصناعة التي يجب أن تظهر بشكل أبرز. ومن المتوقع أن يتحدث رئيس الدولة بشكل خاص عن مسألة تطوير المفاعلات النووية الصغيرة، المعروفة باسم SMRs.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم