بيلاروسيا تستدعي سفيرها في باريس بعد إجبار نظيره الفرنسي على المغادرة

رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشنكو في العاصمة ميسنك
رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشنكو في العاصمة ميسنك © رويترز

استدعت بيلاروسيا سفيرها في باريس الاثنين 18 أكتوبر 2021 بعد أن أجبرت نظيره الفرنسي لديها على المغادرة ما يزيد من التوترات مع الغرب على خلفية القمع العنيف لمعارضة الرئيس ألكسندر لوكاشنكو.

إعلان

انتقدت مينسك السفير الفرنسي نيكولا دو بويان دو لاكوست لعدم رغبته في تسليم أوراق اعتماده منذ وصوله في كانون الأول/ديسمبر 2020 إلى رئيس الدولة في احتفال يضفي الطابع الرسمي على تولي منصبه كسفير.

في هذا السياق، ترفض فرنسا، مثل العديد من الدول الغربية الأخرى، الاعتراف بإعادة انتخاب لوكاشنكو منذ آب/أغسطس 2020  لأنه نسّق قمع حركة احتجاج واسعة عقب الانتخابات. 

ونتيجة لذلك، "استُدعي سفير بيلاروسيا لدى فرنسا ايغور فيسينكو الى مينسك للتشاور معه" بحسب بيان المتحدث باسم وزارة الخارجية البيلاروسية أناتولي غلاز.

وأضاف أنه يتمنى "استئناف عمل البعثتين الدبلوماسيتين بالكامل"، معربًا عن أسفه لرفض السفير الفرنسي تقديم أوراق الاعتماد.

وودّع السفير نيكولا دو لاكوست بلده المضيف في مقطع فيديو تكلّم فيه باللغة البيلاروسية بُثّ الاثنين على موقع السفارة ذكّر فيه أن "فرنسا لم تعترف بنتيجة انتخابات 9 آب/أغسطس" 2020 التي ادت الى التجديد للوكاشنكو لولاية خامسة بحصوله على نسبة 80% من الأصوات رسميا.

وعبّرت الدبلوماسية الفرنسية عن أسفها الاثنين لرحيله القسري نتيجة قرار "أحادي الجانب" و"غير مبرر" من جانب السلطات البيلاروسية. 

وفرض الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ودول غربية أخرى عقوبات على قطاعات اقتصادية رئيسية ومسؤولين في النظام البيلاروسي الذي سجن أو أرسل إلى المنفى شخصيات معارضة عديدة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم