الاتحاد الأوروبي يطالب قوات الأمن السودانية بالإفراج الفوري عن حمدوك والوزراء

وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل
وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل © رويترز

أدان الاتحاد الأوروبي اعتقال رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك وأعضاء بمجلس الوزراء الاثنين 10/25 وحث على إطلاق سراحهم فورا بعدما حل قائد الجيش الحكومة الانتقالية.

إعلان

وقال جوزيب بوريل مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي في بيان "ندعو قوات الأمن للإفراج فورا عن الذين تحتجزهم بصورة غير قانونية". قالت وزارة الإعلام، التي يبدو أنها ما زالت تحت سيطرة أنصار حمدوك، إنه اعتُقل واقتيد إلى مكان مجهول بعد رفضه إصدار بيان مؤيد لسيطرة الجيش على السلطة.

ويخوض السودان أزمة اقتصادية حادة أبرز سماتها ارتفاع قياسي في معدل التضخم ونقص في السلع الأساسية، وإن بدأت تظهر مؤشرات على تحسن الوضع بعض الشيء مع تدفق مساعدات دولية. وحذرت دول غربية في وقت سابق من أن سيطرة الجيش على السلطة من شأنها تعريض المساعدات للخطر.

وحذر بوريل من أن الحق في الاحتجاج السلمي يجب احترامه وأيضا تجنب العنف وإراقة الدماء بأي ثمن. وأضاف "أفعال الجيش تمثل خيانة للثورة والتحول والمطالبات المشروعة للشعب السوداني بالسلام والعدالة والتنمية الاقتصادية".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم