مليارديرات وسياسيون وصلوا إلى مؤتمر المناخ لـ"إنقاذ البشرية" على متن 400 طائرة خاصة

طائرات خاصة
طائرات خاصة © رويترز

استخدمت بعض الشخصيات المشاركة في مؤتمر المناخ الذي تستضيفه غلاسكو بإسكتلندا 400 طائرة خاصة للمجيء وحضور فعالياته، ومن المتوقع أن تطلق هذه الطائرات 13 ألف طن من ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي.

إعلان

بحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فقد استقل السياسيون ورجال الأعمال ونشطاء المجتمع المدني وغيرهم من المشاركين الذين يتوقع أن يصل عددهم 30 ألفاً مئات الطائرات الملوثة والمسببة بانبعاثاتها في زيادة مخاطر الاحتباس الحراري.

ومنذ افتتاح المؤتمر في 31 تشرين الأول/أكتوبر، تنادى المجتمعون إلى إنقاذ البشرية ولفتوا إلى حالة الخطر الداهم التي تحيق بكوكب الأرض بسبب ممارسات الإنسان المدمرة للبيئة. لكن أصواتاً سرعان ما تحدثت عن "نفاق القمة" حيث سافر غالبية الحاضرين إلى هناك في طائرات خاصة.

وقالت جماعة من النشطاء البيئيين تطلق على نفسها اسم Extension Rébellion أن هذه "الرحلات الجوية الخاصة تسبب نصف الانبعاثات التي تلوث الهواء" وأنها تخدم فقط "1٪ من سكان العالم". ووجدت دراسة أجرتها جامعة لوند السويدية أيضاً أن رحلة طيران نفاثة خاصة ينبعث منها 40 ضعفاً من ثاني أكسيد الكربون مقارنة برحلة طيران تجارية.

وكتب عضو البرلمان الأوروبي السابق البريطاني نايجل فاراج على تويتر يوم الأحد "كل زعيم عالمي أو شخصية بارزة تصل إلى مؤتمر المناخ بطائرة خاصة هو منافق بيئي".

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتريش قد أطلق أمام نحو 120 من قادة العالم وآلاف المندوبين والمراقبين المجتمعين في غلاسكو دعوة إلى "انقاذ البشرية". وقال "كفى قتل أنفسنا بالكربون. كفى معاملة الطبيعة كما لو أنها مرحاض. كفى حرقاً وحفراً واستخراجاً. نحن نحفر قبورنا بأيدينا".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم