الاتحاد الأوروبي: نظام لوكاشينكو يستغل المهاجرين ويتصرف كـ"أفراد العصابات"

على الحدود بين بيلاروسيا ولاتفيا
على الحدود بين بيلاروسيا ولاتفيا © رويترز

واجه مئات المهاجرين درجات حرارة وصلت إلى التجمد وتحلقوا حول نيران التدفئة على الحدود بين بيلاروسيا وبولندا الثلاثاء 11/09 أمام حواجز الأسلاك الشائكة وصفوف من حرس الحدود البولنديين الذين يمنعون دخولهم الاتحاد الأوروبي.

إعلان

ووعد الاتحاد الأوروبي بفرض المزيد من العقوبات على بيلاروسيا، واتهم حكومة الرئيس ألكسندر لوكاشينكو باستخدام المهاجرين كرهائن سياسيين وتعريض أرواح للخطر فيما وصفه بأنه سلوك "على شاكلة أفراد العصابات". واستعدت السلطات البولندية لمزيد من الاشتباكات بعد أن استخدم بعض المهاجرين كتلا من الخشب وأدوات تجريف وغيرها أمس الاثنين في محاولة لإسقاط حاجز حدودي الأمر الذي أدى إلى تصاعد أزمة مستمرة منذ شهور تسببت في نداءات لفرض عقوبات على روسيا البيضاء.

وتتهم بولندا ودول أخرى أعضاء في الاتحاد الأوروبي بيلاروسيا بتشجيع المهاجرين غير الشرعيين من الشرق الأوسط وأفغانستان وأفريقيا على اجتياز الحدود إلى الاتحاد الأوروبي ردا على العقوبات التي فرضها عليها بسبب انتهاكات حقوق الإنسان. وقال الرئيس البولندي أندريه دودا في مؤتمر صحفي في وارسو "نظام بيلاروسيا يهاجم بولندا والاتحاد الأوروبي بطريقة لا مثيل لها".

وأضاف "لدينا حاليا معسكر مهاجرين تمنعهم بيلاروسيا من العودة. هناك نحو ألف شخص معظمهم من الشبان. هناك تصرفات عدوانية لا بد أن نتصدى لها‭‭‭‭ ‬‬‬‬وفاء بتعهداتنا باعتبارنا عضوا في الاتحاد الأوروبي". وتنفي حكومة لوكاشينكو المدعومة من موسكو أنها تختلق أزمة المهاجرين وتحمل أوروبا والولايات المتحدة المسؤولية عن محنة العالقين على الحدود.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم