أزمة المهاجرين: بولندا تنشر جيشها على حدود بيلاروسيا واجتماع طارئ لمجلس الأمن اليوم

عناصر من الجيش البولندي على الحدود مع بيلاروسيا
عناصر من الجيش البولندي على الحدود مع بيلاروسيا © رويترز

طلبت إستونيا وفرنسا وإيرلندا اجتماعًا طارئًا لمجلس الأمن الدولي بشأن أزمة المهاجرين على الحدود بين بولندا وبيلاروسيا، يُفترض أن يُعقد بعد ظهر الخميس 11/11، وفق ما أفاد دبلوماسيون وكالة فرانس برس الأربعاء.

إعلان

وأوضحت المصادر أن الاجتماع سيُعقد خلف أبوب مغلقة، في وقت لا تزال التوترات تتصاعد بين بولندا وبيلاروسيا المدعومة من روسيا والتي اتّهمتها وارسو الأربعاء بممارسة "إرهاب الدولة". وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك الأربعاء خلال مؤتمره الصحافي اليومي إن "هذه الأوضاع يجب ألا تستغل لغايات سياسية وألا تتحول إلى مصدر للتوتر بين الدول".

وتابع دوجاريك "يتابع الأمين العام للأمم المتحدة (أنكونيو غوتيريش) باهتمام الأوضاع عند الحدود بين بيلاروسيا وبولندا". وأشار إلى أن غوتيريش يجدد التأكيد على "أهمية معالجة قضايا الهجرة واللاجئين بما يتوافق مع المبادئ الإنسانية والقانون الدولي". ومنذ أيام عدة يتواجد أكثر من ألفي مهاجر في مخيم مستحدث في منطقة غابات عند الحدود بين بيلاروس وبولندا في اجواء جليدية.

ووضعت بولندا الأسلاك الشائكة عند حدودها في المنطقة ونشرت ما لا يقل عن 15 ألف جندي لمنع المهاجرين من دخول أراضيها. ويتّهم الأوروبيون منذ أسابيع الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشنكو بتأجيج التوتر من خلال إصدار تأشيرات للمهاجرين وإحضارهم إلى الحدود انتقاما للعقوبات الأوروبية التي فرضت على بلده لقمعه حركة المعارضة بعد الانتخابات الرئاسية في 2020. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم