فرنسا تدعو إلى احترام حقّ التظاهر والتجمّع السلمي في كوبا

محتجون كوبيون
محتجون كوبيون © رويترز

دعت باريس هافانا إلى احترام حقّ الشعب الكوبي في التظاهر في وقت تدعو المعارضة إلى التجمّع  للمطالبة بالإفراج عن سجناء سياسيين، رغم حظر التجمعات من جانب السلطات.

إعلان

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان "ندعو الحكومة الكوبية إلى ضمان حقّ الشعب الكوبي في التجمّع والتظاهر سلميًا" مؤكدةً أن فرنسا تتابع "بقلق" الوضع في كوبا.

وطلبت باريس أيضًا من السلطات الكوبية "إعادة اعتمادات الصحافيين" في وكالة الأنباء الإسبانيّة "إيفي" العاملين في كوبا بعدما سحبتها عشية التجمّع.

تشهد الجزيرة أسوأ أزمة اقتصادية خلال ثلاثين عامًا، تتسبب بنقص في المواد الغذائية والأدوية وتثير استياءً شعبيًا متزايدًا.

رغم الحظر الصارم للتجمّعات الذي تفرضه السلطات، دعت المعارضة إلى مسيرة سلمية كبيرة في هافانا وستّ مقاطعات أخرى، بعد أربعة أشهر من مسيرة 11 تموز/يوليو، التي سقط فيها قتيل وعشرات الجرحى. وأوقف خلالها نحو 1270 شخصًا بينهم 658 لا يزالون مسجونين، بحسب منظمة "كوباليكس" الحقوقية غير الحكومية.

يتّهم النظام الشيوعي المعارضة بأنها مموّلة من واشنطن. واستنكر الرئيس ميشال دياز كانيل نيّة "الإخلال بالنظام الداخلي" و"حملة إعلامية ضد كوبا".

في الأيام الأخيرة، قال عدد من المعارضين والداعين إلى التظاهرة والصحافيين المستقلّين على مواقع التواصل الاجتماعي إنهم محتجزون في منازلهم من جانب قوات الأمن.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم