الآلاف يحتجون في فيينا على قيود جائحة كورونا قبل إغلاق عام

إغلاق عام في فيننا بسبب كوفيد-19
إغلاق عام في فيننا بسبب كوفيد-19 © رويترز

 احتج الآلاف، كثير منهم من أنصار اليمين المتطرف، في فيينا يوم السبت 20 نوقمبر 2021 على قيود فيروس كورونا بعد يوم من إعلان الحكومة النمساوية عن إغلاق جديد، وقولها إن اللقاحات ستكون إجبارية في العام المقبل.

إعلان

وتدفق المحتجون وهم يطلقون الصافرات وأبواق السيارات ويقرعون الطبول على ميدان الأبطال أمام هوفبيرج، القصر الإمبراطوري السابق في وسط فيينا.

ولوح كثير من المحتجين بعلم النمسا وأعلام أخرى وحملوا لافتات كتبت عليها شعارات من بينها "لا للتطعيم" و"كفى تعني كفى" و"تسقط الدكتاتورية الفاشية".

وتلقى 66 في المئة تطعيما كاملا في النمسا وهي من أقل المعدلات في غرب أوروبا. ويرفض كثير من سكان النمسا اللقاحات، وهو توجه يتبناه حزب الحرية اليميني المتطرف الذي له ثالث أكبر عدد من المقاعد في البرلمان.

ومع استمرار تصاعد أعداد الإصابات اليومية حتى بعد فرض قيود الأسبوع الماضي على من لم يتلقوا تطعيما قالت الحكومة أمس الجمعة إنها ستفرض الإغلاق العام مجددا ابتداء من يوم الاثنين وإن التطعيم سيكون إجباريا اعتبارا من أول فبراير شباط.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم