رئيس بلدية روتردام يدين أعمال عنف حدثت خلال الاحتجاج على إجراءات كوفيد-19

على يمين الصورة أحمد بوطالب عمدة بلدية مدينة روتردام الهولندية
على يمين الصورة أحمد بوطالب عمدة بلدية مدينة روتردام الهولندية © ويكيبيديا

 أدان رئيس بلدية مدينة روتردام الهولندية يوم السبت 20 نوفمبر 2021 أعمال العنف التي وقعت خلال احتجاجات على الإجراءات المرتبطة بمكافحة جائحة كوفيد-19 في المدينة وأسفرت عن إصابة سبعة واعتقال أكثر من 20.

إعلان

وأضرم مئات من مثيري الشغب النيران في السيارات وأطلقوا ألعابا نارية ورشقوا الشرطة بالحجارة خلال احتجاجات مساء أمس الجمعة، وردت الشرطة بإطلاق أعيرة تحذيرية وفتح مدافع المياه.

وقال أحمد أبو طالب رئيس بلدية المدينة في مؤتمر صحفي في وقت مبكر يوم السبت "اضطرت الشرطة إلى سحب أسلحتها وإطلاق النار مباشرة".

وذكرت السلطات أنها اعتقلت أكثر من 20 وتتوقع اعتقال المزيد بعد مراجعة كاميرات المراقبة الأمنية المنتشرة بكثافة في وسط المدينة حيث وقع الشغب.

وقال فيرد جرابرهاوس وزير العدل في بيان إن "العنف المتطرف" ضد الشرطة وأفراد الإطفاء في روتردام "مقيت". وقال "حق الاحتجاج مهم للغاية في مجتمعنا لكن ما رأيناه الليلة الماضية كان سلوكا إجراميا".

كان المحتجون تجمعوا للاحتجاج على خطط حكومية لمنع دخول من لا يحملون جواز مرور صحيا الأماكن المغلقة، وهو الجواز الذي يظهر أنهم تلقوا التطعيم ضد مرض كوفيد-19 أو تعافوا منه.

ويمكن لمن لم يتلق التطعيم حيازة هذا الجواز أيضا بشرط تقديم ما يثبت خلوه من المرض.

وأعادت هولندا فرض بعض إجراءات الإغلاق في مطلع الأسبوع الماضي لثلاثة أسابيع على نحو مبدئي بهدف مكافحة زيادة في الإصابات. لكن معدل الإصابات اليومي ظل مرتفعا وبلغ أعلى مستوياته منذ بدء الجائحة.

وسجلت السلطات ما يزيد على 23 ألف إصابة جديدة يوم الخميس مقارنة مع أعلى معدل يومي سابق جرى تسجيله في ديسمبر كانون الأول 2020 وبلغ 13 ألفا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم