فرض منع تجول في غوادلوب بعد احتجاجات ضد الشهادة الصحية

أحد شوارع باريس خالية من المارة بعد حظر التجول
أحد شوارع باريس خالية من المارة بعد حظر التجول © / رويترز

فرضت مقاطعة غوادلوب الفرنسية يوم الجمعة 20 نوفمبر 2021 إجراء فوريا بمنع التجول بين الساعة السادسة مساء والخامسة صباحًا بعد احتجاجات واسعة وإغلاق طرقات وإحراق مبانٍ ومركبات وإغلاق مدارس رفضًا للشهادة الصحية.

إعلان

وأوضح محافظ غوادلوب ألكسندر روشات أن الإجراء سيبقى نافذا حتى 23 تشرين الثاني/نوفمبر "في ظل الحركات الاجتماعية المستمرة وأعمال التخريب في مقاطعة" ما وراء البحار الفرنسية ، بحسب مكتبه.

وقال في بيان إنه اتخذ القرار إدراكا منه "لحرق الممتلكات العامة وإقامة الحواجز على الطرق وإلقاء الحجارة على الشرطة"، مانعًا بيع الوقود في صفائح.

وفي وقت سابق، قررت الحكومة إرسال مئتيْ عنصر شرطة ودرك "في الأيام المقبلة" لدعم قوات الأمن، بينما يتزايد العنف والحصار.  

وأقيمت حواجز جديدة مساء الجمعة في باس تير في غوادلوب سرعان ما أزالتها الشرطة. وأعاد المتظاهرون نصبها.

وقالت فرق الإطفاء ومصدر في الشرطة لوكالة فرانس برس إن أربعة مبان في المدينة التي تضمّ منازل خشبية عديدة، اشتعلت فيها النيران ليلًا بعد أعمال نهب.

ودعت مجموعة من النقابات والمنظمات المدنية إلى الاحتجاجات قبل خمسة أيام ضد الشهادة الصحية وإلزامية تلقيح الطواقم الطبية.

وبعد ليلة من أعمال الشغب، بقيت المدارس مغلقة الجمعة وعادت الحركة إلى المنطقة ببطء بسبب كثرة الحواجز.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم