بولندا تتهم روسيا البيضاء بمواصلة جلب المهاجرين إلى حدودها

قوات من الجيش البيلاروسي على الحدود مع بولندا
قوات من الجيش البيلاروسي على الحدود مع بولندا © رويترز

اتهمت بولندا روسيا البيضاء يوم الأحد 21 نوفمبر 2021 بمواصلة نقل المهاجرين إلى حدودها على الرغم من إخلاء مخيمات بالقرب من الحدود الأسبوع الماضي، في الوقت الذي بدأ فيه رئيس وزراء بولندا جولة في دول البلطيق لطلب الدعم في الأزمة.

إعلان

وتتهم أوروبا روسيا البيضاء بنقل الآلاف جوا من الشرق الأوسط ودفعهم للعبور إلى الاتحاد الأوروبي الذي يواجه خلافا مع رئيس روسيا البيضاء ألكسندر لوكاشينكو منذ انتخابات متنازع عليها العام الماضي.

وأزالت مينسك، التي تنفي إثارة الأزمة، مخيما للمهاجرين بالقرب من الحدود يوم الخميس وبدأت في ترحيل بعضهم إلى العراق فيما بدا أنه تحول في مسار الصراع الذي تحول إلى مواجهة كبرى بين الشرق والغرب.

ومع ذلك، تقول بولندا إن مينسك تواصل نقل مئات المهاجرين بالشاحنات إلى الحدود حيث يُعتقد أن حوالي عشرة مهاجرين لقوا حتفهم في الشتاء القارس.

وقال حرس الحدود على تويتر اليوم الأحد "يوم السبت... حاولت مجموعة من نحو 100 أجنبي شديد العدوانية، جلبهم جنود من روسيا البيضاء إلى الحدود، دخول بولندا بالقوة. ومنعت الأجهزة (البولندية) العبور". وأضاف أنه رصد 208 محاولات من مهاجرين للدخول بالقوة إلى بولندا من روسيا البيضاء أمس السبت، بزيادة قليلة عما كانت عليه

يوم الجمعة ولكن أقل بكثير من 501 محاولة تم تسجيلها يوم الأربعاء.

وقالت ليتوانيا المجاورة إن 44 مهاجرا مُنعوا من الدخول أمس السبت، وهو أقل عدد خلال أسبوع.

وقال أكثر من عشرة مهاجرين من العراق لموقع (دي.إي.إل.إف.آي) الإخباري الإلكتروني الليتواني عبر الحدود مع روسيا البيضاء أمس إن مسؤولي روسيا البيضاء نقلوهم قسرا إلى هناك في شاحنات عسكرية، متجاهلين رغبتهم في العودة إلى العراق.

وزار رئيس الوزراء البولندي ماتيوش مورافيتسكي إستونيا صباح اليوم لبحث الأزمة مع نظيرته كايا كالاس. وسيسافر إلى ليتوانيا ولاتفيا في وقت لاحق اليوم.

وقال مورافيتسكي "اليوم، على الحدود الشرقية لبولندا، نتعامل مع نوع جديد من الحرب، حرب يكون فيها المهاجرون أسلحة، فيها المعلومات المضللة سلاح، وحرب مختلطة"، مضيفا أنه تجري مناقشة المزيد من العقوبات الاقتصادية ضد مينسك.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم